الصحة العالمية: فيروس إيبولا لم يعد يشكل خطراً صحياً عالمياً

شكل انتشار فيروس الإيبولا خطراً صحياً عالمياً حسبما أعلنت منظمة الصحة العالمية آنذاك، إلا أنه تم السيطرة على هذا الوباء لتشير المنظمة بانتهاء الخطر.

الصحة العالمية: فيروس إيبولا لم يعد يشكل خطراً صحياً عالمياً

أعلنت منظمة الصحة العالمية WHO بأن فيروس الإيبولا Ebola لم يعد يشكل خطراً صحياً في غرب افريقيا، وعلى الرغم من ذلك على الدول أن تبقى يقظة ومستعدة لمواجهة أي انتشار جديد.

حيث أفادت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية الدكتورة مارغريت تشان Dr. Margaret Chan أن المنظمة قامت بدراسة الوضع بمنطقة غرب افريقيا ووجدت ان الإيبولا لم يعد يشكل خطراً صحياً عالمياً.

وأكدت بدورها الدكتورة تشان أن على الدول الحفاظ على مستوى عالٍ من اليقظة بهدف منع الإيبولا من الإنتشار مجدداً والقدرة على مواجهته بشكل أسرع واكثر فعالية من ذي قبل.

كما طالبت اللجنة التي اجتمعت لاتخاذ هذا القرار بإزالة أي معيقات أو قيود على السفر والتجارة الجوية للدول التي شهدت انتشاراً للإيبولا، فالفيروس لم يعد يشكل أي تهديد في الوقت الحالي.

هذا وكان قد بدأ انتشار الفيروس في دولة غينيا في أواخر عام 2013، لتنتشر إلى الدول المجاورة وغرب افريقيا، حيث وصل عدد الإصابات بالإيبولا إلى 28,639 حالة إلى جانب 11,316 وفاة، تبعاً لاخر احصائيات قامت بها منظمة الصحة العالمية.

إن الإصابة بالإيبولا تعتبر قاتلة، حيث تصل نسبة الوفاة بسبب الإصابة بالفيروس إلى 90% تقريباً، كما وينتقل الفيروس عن طريق الدم وسوائل الجسم المختلفة.

وأكدت اللجنة التابعة للمنظمة ان الدول التي انتشر فيها الفيروس الان قادرة على مواجهة أي وباء اخر بسبب الإيبولا، حيث تضم هذه الدول على خبراء بإمكانهم التعامل مع الفيروس بحكمة لانقاذ المواطنين والحد من انتشار الفيروس.

وبالطبع لا تزال بعض حالات الإصابة تحت الإشراف الطبي الجيد كما أفادت منظمات الصحة المختلفة، مؤكدين أن الطواقم الطبية قادرة على التعامل مع هذه الحالات بكفاءة وجودة عالية.

ولا تزال التوصيات مستمرة حول الحذر من انتقال الفيروس عن طريق العلاقات الجنسية، فالفيروس يبقى نشطاً في السائل المنوي لمدة تصل إلى سنة تقريباً من الإصابة بالمرض، وبإمكانه بذلك أن ينتقل إلى الاخرين من خلال الجنس الغير امن.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 30 مارس 2016