تطوير محرك يساعد الحيوانات المنوية البطيئة على الوصول إلى البويضة

ووفقا للباحثين، التطوير الأولي يمكنه في المستقبل حل المشاكل الناشئة عن بطء حركة الحيوانات المنوية

تطوير محرك يساعد الحيوانات المنوية البطيئة على الوصول إلى البويضة

أعلن باحثون في ألمانيا مؤخرا أنهم تمكنوا من تطوير جهاز - نانو الذي يمكن أن يقود خلايا منوية حركتها بطيئة  للبويضة بغرض الإخصاب. وفقا لهم، يمكن للاختراع أن يحل في المستقبل المشاكل الرئيسية في خصوبة الرجال. يسمى الجهاز "Spermbot"  وهو دمج الروبوت والحيوانات المنوية.

وقال الباحثون لمجلة Nano Letters Journal التابعة للجمعية الكيميائية الأميركية وهم من معهد علوم النانو في دريسدن،  بأنهم كونوا ميكرو- محرك هجين مصنوع من مادة البوليمر(Polymer) الفريد من نوعه، على غرار الملف اللولبي - بمقاسات صغيرة  جدا تكفي ل"تلبيسها" على ذيل الحيوانات المنوية لقيادته إلى وجهته - البويضة.

يتم التوجيه عن طريق المجال المغناطيسي ... حيث يسرع الجهاز من حركة الخلية المنوية أثناء سباحتها ويوجهها بسرعة الى البويضة.

كيف يتم التحكم بالحيوانات المنوية

هذا وسيتم تنفيذ حركة الميكرو- محرك باستخدام المجال المغناطيسي (rotating magnetic field).  يقوم الجهاز بتسريع حركة الخلايا المنوية في سباحتها ويوجهها بتسارع نحو البويضة. بعد أن يوصل المحرك الصغير خلية الحيوان المنوي إلى وجهتها بسلام، يقوم بتحرير الحيوان المنوي الناضج  للإخصاب.  

وأفاد الباحثون أن التجارب التي أجريت حتى الان "سجلت نتائج واعدة."وقال الباحثون "نتائجنا تشير الى ان وضع جهاز صغير على البوليمر الملفوفة بشكل لفائف (Microhelice) مناسب للمهمة الموجهة له. وهو يعد بسلوك قوي، قابل للقيادة والسيطرة، قادر على الحركة ثلاثية الأبعاد من دون ضرر"، أفادوا في تقريرهم.

كما ذكروا، بأنهم نجحوا بواسطة الجهاز بامساك، نقل وتحرير خلية منوية حية غير قابلة للحركة داخل قناة سائلة - في بيئة تحاكي الظروف الفسيولوجية القائمة عند لقاء خلية منوية وبويضة.

مع ذلك، أكد الباحثون  انه لا يمكنهم الإدعاء حتى الان ان الجهاز قريب حتى من الموديل الرئيسي، ووفق أقوالهم "هنالك حاجة للمزيد من التجارب ومزيد من أعمال التطوير قبل أن يتمكنوا حتى من التفكير في تجربتة العملية على البشر". الان يوجه عمل الطاقم لرؤية وتحليل حركة هذا الميكرو- محرك داخل جسم الإنسان وكيفية تكييفه مع البويضة.

إضافة لذلك، ليس من الواضح لغاية الان شكل الاستجابة المناعية التي ستكون في حالة إدخال الميكرو - محرك لأجساد النساء، وإذا ما كانوا سيحاولوا استخدام الجهاز في البشر، وليس في المختبر. 

سجلت التجارب السابقة في خلايا الحيوانات المنوية بالحركة البطيئة، والتي تم خلالها إدخال خلية الحيوان المنوي في رحم المرأة من خلال وسائل أخرى، نجاحا بنسبة 30٪ فقط، وفقا للبيانات الصادرة عن الهيئة البريطانية لخصوبة الإنسان.

 

نشرت من خالد صالح - الثلاثاء,26يناير2016