اكتشاف خلايا دهنية في أنسجة النخاع العظمي

اكتشاف نوعين من الخلايا الدهنية في النخاع العظمي. يعتقد الباحثون، ان التعمق الإضافي من طرفهم سيساعد في العلاج الطبي المستقبلي لهشاشة العظام

اكتشاف خلايا دهنية في أنسجة النخاع العظمي

يشير اكتشاف لطاقم كلية الطب في جامعة مشيجين وباحثين من معاهد إضافية في الولايات المتحدة، والتي تم نشرها في نهاية الأسبوع في دورية Nature Communication، إلى وجود نوعين من الخلايا الدهنية في النخاع العظمي. يعتقد الباحثون، ان التعمق الإضافي من طرفهم سيساعد على العلاج الطبي المستقبلي لهشاشة العظام.

يشير البحث إلى  الفهم القليل القائم حاليا حول أنواع الخلايا الدهنية في النخاع العظمي. تعبد  النتائج الطريق لبحث مكمل، قد يشير إلى تأثير الدهن في النخاع العظمي على بقية أجزاء الجسم وعلى دوره في مجموعة واسعة من الأمراض، بما في ذلك مرض هشاشة العظام.

يكون الـMAT حوالي %70 من النخاع العظمي في هيكل شخص بالغ، ويلعب دورا مركزيا في أيض العظام. فحصت في البحث أنواع خلايا دهنية في النخاع العظمي لدى فئران تجارب، مع مقارنتها بخلايا دهنية في النخاع العظمي لدى مجموعة صغيرة من النساء. وصل الباحثون لاستنتاج مفاده أن هناك نوعين مختلفين من الخلايا الدهنية في نسيج النخاع العظمي المعروفة بـ MAT - marrow adipose tissue.

يكون الـMAT حوالي %70 من النخاع العظمي في هيكل شخص بالغ، ويلعب دورا مركزيا في أيض العظام. ارتفاع بنسب الـ MAT يظهر في أمراض مختلفة، بما في ذلك الأنوركسيا والسكري من نوع 1. ترتفع المستويات مع الجيل حيث يصبح العظم أكثر هشاشة حتى ظهور هشاشة العظام .

 إن تخفيض مستوى الدهون في النخاع العظمي هو هدف منذ زمن لدى علاج مرض هشاشة العظام. ولكن الباحثين شددوا على أنه قبل أن تتطور الوجهة العلاجية هذه أكثر، هنالك حاجة لفهم معمق أكثر للـ  MAT واختبار امكانيات التدخل جراءه.

الكاتب البارز لتقرير الدراسة وأستاذ علم وظائف الأعضاء   أورموند  ماكدوجلاس(  MacDougald)، كلية الطب في جامعة ميشيغان، جنبا إلى جنب مع الدكتورة إيريكا شولر من جامعة واشنطن في سانت لويس.

أشار البحث إلى أن نوعين من الخلايا الدهنية (regulated and constitutive) تخزن نوعين مختلفين لجزيئات دهنية، تحمل بروفيلات وراثية مختلفة، تختلف فيما بينها باشكال مميزة مختلفة. كما أنها تتطور في أوقات مختلفة من دورة الحياة وتخلق لأشكال تفاعلية مختلفة مع عمليات تشكسل خلايا الدم - وكما ذكر يحدث كل ذلك في النخاع العظمي

انها المرة الأولى، يشدد الباحثون في تقريرهم، أن هناك شواهد حول وجود نوعين من الخلايا الدهنية MAT لدى الإنسان. كما هو الأمر لدى فئات المختبر، يتضح أن هنالك دهون غير مشبعة أكثر في النخاع العظمي.

نشرت من ويب طب - الخميس ، 10 سبتمبر 2015