بالتزامن مع كورونا، الفطر الأسود يتفشى في الهند

قد يتسبب فيروس كورونا بالعديد من المضاعفات الصحية للمصابين، ولكن وفي حالات بدأت تسجل مؤخرًا لوحظ ظهور مضاعفات غريبة وخطيرة لدى بعض مرضى كورونا في الهند، وهي الفطر الأسود، فهل علينا القلق؟

بالتزامن مع كورونا، الفطر الأسود يتفشى في الهند

أظهرت تقارير إخبارية نشرت مؤخرًا بدء تفشي نوع جديد من المضاعفات الصحية على بعض مرضى كورونا في الهند، وهي الفطار العفني (Mucormycosis)، أو ما يعرف باسم الفطر الأسود.

وتبعًا للسلطات الهندية، سجلت حتى اللحظة الاف الإصابات بالفطر الأسود، من ضمنها ما يقارب 90 حالة وفاة، بالإضافة لحالات استدعت اللجوء لاستئصال إحدى عيون المرضى، فالفطر الأسود قد يصيب العيون لينتشر منها إلى الدماغ. ومع تفشي الفطر الأسود على نطاق واسع، أعلنته بعض الولايات الهندية على أنه وباء.

كما تم تسجيل العديد من الحالات التي ظهر فيها الفطر الأسود بالتزامن مع إصابة المرضى بفيروس كورونا، أي قبل التعافي من الفيروس.

وعلى الرغم من عدم تمكن العلماء بعد من تحديد الرابط الذي قد يجعل مرضى كورونا أو المتعافين منه يلتقطون هذا النوع من الفطريات، إلا أن الشكوك تحوم حول العوامل الاتية والتي قد تكون لعبت دورًا في تفشي الفطر الأسود:

  • استخدام السيترويدات أثناء إخضاع مرضى كورونا للعناية الطبية في المشفى، فالستيرويدات من شأنها أن تضعف المناعة، والتي قد تكون من الأصل ضعيفة لدى فئات مثل مرضى السكري، وضعف المناعة هو أحد عوامل الإصابة بالفطر الأسود.
  • قيام بعض العائلات في الهند بتوفير العناية الطبية لمرضى كورونا في المنازل، والتي تعد بيئات غير معقمة.

نبذة عن الفطر الأسود

الفطر الأسود هو مشكلة صحية غير معدية، وقد تنشأ نتيجة التعرض لبعض أنواع الفطريات أو العفن، وهذه قد تتواجد في بعض البيئات الرطبة مثل التربة والسماد.

قد تتسلل الفطريات المسببة للفطر الأسود إلى الجسم من خلال الجروح أو الخدوش أو من خلال قيام الشخص باستنشاق هواء يحتوي على أبواغ هذا النوع من الفطريات. بعد دخوله إلى الجسم، قد ينتشر الفطر الأسود من خلال مجرى الدم شاقًا طريقة ليستقر في أعضاء مختلفة في الجسم، مثل الدماغ والقلب.

قد يتسبب هذا النوع من الفطريات بمضاعفات خطيرة لذوي المناعة الضعيفة تحديدًا، مثل الفئات الاتية:

  • المرضى الذين يستخدمون أدوية قد تضعف المناعة.
  • مرضى السكري.

تعتمد أعراض الفطر الأسود على الموقع الذي يتواجد فيه الفطر ضمن نطاق الجسم، وهذه بعض أعراضه عمومًا: نزيف الأنف، وارتخاء جفن العين، وضبابية الرؤية، وتوم العين، وظهور بقع سوداء اللون في محيط الأنف.

من الممكن علاج هذا النوع من الفطريات باستخدام أحد أنواع الأدوية المضادة للفطريات، ولكن يعتمد نجاح العلاج على التشخيص المبكر للمرض، كما قد يضطر الأطباء لاستئصال الأنسجة المتأثرة بالفطريات من الجسم، أيًا كان موقعها.

نشرت من قبل - السبت ، 22 مايو 2021