بحث بريطاني يوصي بعدم التخلى عن التخصيب بالمختبر بعد ست دورات من العلاج

وفقا للخبراء تشير هذه النتائج إلى أن الإصرار على استمرار الدورات العلاجية بعد 3-4 دورات فاشلة هو أمر يستحق التجربة خاصة عندما يتعلق الأمر بالنساء حتى جيل 40.

بحث بريطاني يوصي بعدم التخلى عن التخصيب بالمختبر بعد ست دورات من العلاج
 وجدت  دراسة   نشرت يوم الثلاثاء الماضي في مجلة JAMA أن حوالي ثلثي النساء اللواتي يخضعن لعلاج IVF انجبن بعد ست دورات من العلاج، وهو ما يثبت أن الإصرار على استمرار الدورات العلاجية بعد 3-4 دورات فاشلة، تعتبر مجزية، خاصة عندما يتعلق الأمر بالنساء حتى جيل 40.
 
وقال رئيس الجمعية الأمريكية لطب الخصوبة، الدكتور أوين ديفيس، الذي لم يشارك في الدراسة ل "نيويورك تايمز" أن الرسالة التي تنبثق من هذه الدراسة هو وجوب عدم الاستسلام، حتى عند عدم تحقق الحمل بعد 4-3 دورات من العلاج.
 
وفقا للخبراء، تشير هذه النتائج إلى أن الإصرار على استمرار الدورات العلاجية بعد 3-4 دورات فاشلة هو أمر يستحق التجربة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالنساء حتى جيل 40.
 
اجريت هذه الدراسة في بريطانيا وشملت ما يقرب 157،000 من النساء اللاتي اجرين أكثر من -257 ألف دورة علاجية  بيم الأعوام 2010-2003. حيث تبين أن نسبة الأطفال الأحياء الذين ولدوا بعد دورة العلاج الأولى كانت 29.5٪، مقارنة مع 20.5٪ بعد الدورة الرابعة، 17.4٪ بعد الدورة السادسة  و15.7٪ بعد دورة العلاج التاسعة.
وعقب الدكتور أوين مايرز، أستاذ أمراض النساء والتوليد في المركز الطبي لجامعة ديوك في الولايات المتحدة، على النتائج، قائلا: "حتى الان لم  تظهر أبدا مثل هذه الصورة الكاملة ."
لعمر المرأة أهمية قصوى في نجاح العملية : كان معدل انجاب الأطفال الأحياء بعد الدورة الأولى لدى النساء حتى سن 40، 32.3٪، أما بعد دورة العلاج السادسة فقد كان 17٪: في اوساط النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 42-40، كان معدل النجاح 12.3٪ فقط بعد دورة العلاج الأولى و 6.9٪ بعد الدورة السادسة.
حظيت الدراسة نفسها بالثناء من قبل الأطباء في الولايات المتحدة، الذين قالوا للصحيفة أن النتائج سوف تتيح للمريض أن يتخذ قرارا أكثر استنارة بشأن مواصلة العلاج. "لا ينبغي أن يمنع  العلاج بشكل تعسفي"،  قال الدكتور مارك سوير، من مركز طب النساء في جامعة كولومبيا في نيويورك.
 
ومع ذلك، انتقد  التقرير كونه لا يحدد إذا ما تم زرع الأجنة بعمر ثلاثة أو خمسة أيام، أو إذا تم إجراء اختبارات لفحص المشاكل الوراثية.
 
وذكر التقرير أن متوسط ​​تكلفة دورة العلاج الواحدة في الولايات المتحدة هو 12،400 دولار (وفقا للجمعية الأمريكية  لطب الخصوبة.) على أية حال، تم التوضيح، أنه من الضروري النظر للمخاطر لدى المرأة جراء فرط  تحسس المبايض.
 

النتائج التي توصلت إليها الدراسة

كما علق كبار الأطباء في هذا المجال في محادثة مع الصحافة، لم تقدم المعلومات يمكن الادعاء بأنها لم تكن معروفة من قبل، لكنهم أشاروا إلى أن قاعدة البيانات التي اعتمد عليها البحث توسعت، ما يوفر أهمية أكثر وتدعيم لما هو معروف بالفعل.
 
وقال البروفيسور بيني فيش، رئيس قسم علاج الخصوبة في مستشفى "ilinson B" للصحيفة أن النتائج تشجع النساء على عدم الاستسلام  بعد سلسلة قصيرة من العلاجات، وهناك فائدة على الاطلاق من الاستمرار في المحاولة. كانت إحدى الحجج البارزة أنه بعد 5-4 من دورات العلاج تنخفض الفرص بشكل حاد، ولكن تظهر الأبحاث أنه حتى بعد الدورة السادسة تبقى فرص النجاح حوالي 17٪.
 
في النهاية لكل حالة  خصائصها  وافاق نجاحها.

 

للدخول الى التقرير الكامل الرجاء الضغط هنا

نشرت من خالد صالح - الاثنين ، 28 ديسمبر 2015