نسبة منخفضة لمتلقي التطعيم ضد الانفلونزا لدى الأطفال المصابين بالربو

وجدت دراسة التي أجريت في كاليفورنيا أن ما يقرب من نصف الأطفال المصابين الربو في هذا البلد (10٪ من مجموع الأطفال) لم يتلقوا لقاح الانفلونزا في العام الماضي

نسبة منخفضة لمتلقي التطعيم ضد الانفلونزا لدى الأطفال المصابين بالربو

دراسة التي أجريت في كلية الطب في جامعة كاليفورنيا، والتي نشرت في مجلة Population Health management، تشير الى عدة أسباب رئيسية التي تسهم في ظهور الربو لدى الأطفال بشكل متزايد في السنوات الأخيرة.

ووفقا للدراسة، فإن الأسباب هي انخفاض نسب التطعيم ضد الانفلونزا، التنازل عن الأدوية لأسباب مالية والتوجه المحدود لمقدمي الرعاية الصحية الأولية.

وفقا للباحثين، النتيجة هي ان نسبة عالية جدا من الأطفال يعانون من الربو في ولاية كاليفورنيا. يدعو الباحثون المجتمع الطبي إلى بذل المزيد من الجهد لتكوين استراتيجيات علاجية جديدة لهذه الظاهرة.

معدو الدراسة قاموا بتحليل بيانات التي جمعت بين عامي 2012-2011 حول الإصابة بالربو لدى الأطفال. وتألفت عينة الدراسة من 44 ألف أسرة من جميع أنحاء ولاية كاليفورنيا.

وفقا للدراسة، 38٪ فقط من الأطفال الذين يعانون من الربو أو والديهم تلقوا خطة مكتوبة لإدارة حالتهم من قبل أطبائهم. "الربو هو واحد من أكثر الأمراض المزمنة شيوعا بين الأطفال في جميع أنحاء الولايات المتحدة، ويعتبر السبب الرئيسي للزيارات في أقسام الطوارئ في المستشفيات", كما كتب في ملخص الدراسة، الذي أجري من قبل أطباء الأطفال الدكتورة ألفت شيخ (Ulfat Shaikh) والدكتور روبرت بيرد (Byrd)، الذين يدرسون أيضا في جامعة كاليفورنيا في ديفيس.

وفقا للدراسة، ما يقرب من 10٪ من الأطفال في ولاية كاليفورنيا، أي ما يقرب من نصف مليون طفل، يعانون من الربو. أكثر من 96٪ منهم يتلقون خدمات من مقدمي الرعاية الصحية الأولية في مناطق سكناهم. المشكلة المقلقة المركزية، كما حدد من قبل الباحثين، هي انخفاض نسب التطعيم ضد الانفلونزا بين الأطفال الذين يعانون من الربو - أي بالضبط أولئك الذين ينبغي أن يتلقوا التطعيم لأن الانفلونزا هو أحد عوامل الخطر الواضحة التي تسبب للعديد منهم دخول المستشفيات بسبب نوبات الربو.

"فوجئنا عندما اكتشفنا أن ما يقرب من نصف مجموع الأطفال الذين يعانون من الربو لم يحصلوا على لقاح الانفلونزا في العام الماضي"، أكدت الدكتورة شيخ. وأشارت إلى أن الأطفال المصابين بالربو الذين لم يتم تطعيمهم معرضون لخطر واضح ليس للإصابة بالانفلونزا فحسب، بل أيضا بالالتهابات الرئوية، حتى عندما تكون حالة الربو لديهم خفيفة أو أن الأعراض تكون تحت السيطرة.

حوالي ثلث الأطفال الذين يعانون من الربو وصلوا إلى غرفة الطوارئ في العام الماضي بسبب نوبات الربو. ونحو 20٪ منهم - لأنه لم تكن لديهم القدرة على الحصول على العلاج اللازم على الفور في اطار نظام الرعاية الصحية العام.

واحدة من النتائج التي فاجأت الباحثين، كما ذكروا، هي حقيقة أن 38٪ فقط من الأطفال الذين يعانون من الربو أو والديهم تلقوا برنامج مكتوب لإدارة حالتهم من قبل الأطباء. "ما أزعجني شخصيا هو حقيقة عدم وجود ما يكفي من أطباء الرعاية الصحية الأولية لتقديم المساعدة العاجلة للأطفال المرضى" أشارت الدكتورة شيخ. معدو البحث دعوا إلى تفعيل شبكة من أطباء الرعاية الصحية الأولية من أجل التغلب على هذا النقص وإنشاء فرق علاج متعددة التخصصات, اللازمة بحسب قولهم لعلاج الربو عند الأطفال.

نشرت من خالد صالح - الثلاثاء,15سبتمبر2015