الولايات المتحدة: ولادة البيت أقل أمانا للجنين من ولادة المستشفى

الولادة المخططة خارج المستشفى ترافقها زيادة في معدل الوفاة في الفترة المحيطة بالولادة مقارنة مع الولادة المخطط لها في المستشفى

الولايات المتحدة: ولادة البيت أقل أمانا للجنين من ولادة المستشفى
تشغل مسألة سلامة الولادات المنزلية مقابل ولادة المستشفى مجتمع القابلات منذ فترة طويلة، ولكن نتائج الدراسات التي تقارن المخاطر المرتبطة بهذه السيناريوهات تم تقويضها بواسطة الولادات المنزلية المخطط لها، التي تنتهي في النقل الى المستشفى وتؤدي لانحراف النتائج الى الأسوأ من ناحية الولادات في المستشفى.
 
دراسة جديدة نشرت قبل أيام قليلة في مجلة NEJM ، قامت باستخدام بيانات دقيقة حول تخطيط الولادة للتصنيف المستقبلي الولادة وفقا للمخطط الذي أعد لها.
 
استنادا إلى بيانات شهادة الميلاد الجديدة في ولاية أوريغون، الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تتيح التمييز بين الولادة المخططة في المستشفى والولادة المخطط لها خارج المستشفى والتي انتهت في نقل الأم إلى المستشفى، تمكن الباحثون من متابعة جميع الولادات التي حدثت في ولاية أوريغون في الأعوام 2012، و-2013.
 
ووجد الباحثون أن الولادة المخطط لها خارج المستشفى ترافقها زيادة في معدل الوفاة في الفترة المحيطة بالولادة مقارنة مع الولادة المخطط لها في المستشفى (3.9 مقابل 1.8 حالة وفاة لكل 1000 ولادة؛ P = 0.003؛ نسبة الأرجحية [نسبة الأرجحية، OR] بعد تعديل خصائص الأم والحالة الطبية : 2.43، مدى الثقة 95٪: 1.37-4.30؛ فرق الخطر المعدل [مدى الثقة 95٪]: 1.52 [0.51-2.54] حالة وفاة لكل 1000 ولادة)، فضلا عن زيادة معدل تشنجات الولادة.
 
إلى جانب الفائدة، روفقت الولادات خارج المستشفى بنسبة منخفضة من حالات تسرير المولود في العناية المكثفة في المستشفى وإجراءات التوليد ونسبة الولادة المهبلية دون المساعدات (unassisted vaginal delivery)ء  (93.8٪ مقابل 71.9٪، P <0.001). 
يتحفظ الباحثون على النتائج بتحديد أنه على الرغم من الاختلافات بين معدل وفيات ما حول الولادة على حساب الولادات في المنزل، فإن معدل الوفيات  كان منخفضا في الحالتين.  
 
 
نشرت من ويب طب - الأربعاء,6يناير2016