بدء التجارب على لقاح جديد لكورونا يعمل بتقنية الحقن النفاث

حتى اللحظة، كانت جميع لقاحات فيروس كورونا المتاحة تعتمد على الحقن، لكن وفي خبر سار للأشخاص الذين ينفرون من الحقن، يبدو أننا على وشك الحصول على لقاح جديد يمكن أخذه دون الحاجة لحقنه في الجسم. التفاصيل في الخبر الآتي:

بدء التجارب على لقاح جديد لكورونا يعمل بتقنية الحقن النفاث

أعلن مؤخرًا عن البدء بتجارب لتحري فاعلية لقاح جديد لفيروس كورونا لا يعتمد على تقنية الحقن. تم تطوير اللقاح الجديد من قبل البروفيسور جوناثان هيني وهو باحث في جامعة كامبريدج البريطانية والمدير التنفيذي لشركة ديوسينفاكس (DIOSynVax)، وتم تصميم اللقاح بطريقة قد تمكنه من التكيف مع المتحورات الجديدة لفيروس كورونا المستجد.

يأتي اللقاح الجديد في محاولة من الباحثين لتوفير حلول أكثر استدامة لمقاومة فيروس كورونا ومتحوراته، لا سيما مع استمرار ظهور المتحورات الجديدة وتوالي البيانات العلمية التي تفيد بتدني مستويات المناعة المكتسبة من اللقاحات مع الوقت.

وإذا أثبتت التجارب السريرية نجاحة اللقاح الجديد قد يكون هذا اللقاح ثوريًا بكل ما للكلمة من معنى.

تفاصيل اللقاح الجديد

يعتمد اللقاح الجديد والذي أطلق عليه الباحثون اسم (DIOS-CoVax) على تقنيات مختلفة قد تجعله أكثر قدرة من اللقاحات المتاحة حاليًا على مقاومة الفيروس. 

فبينما تعتمد اللقاحات السابقة على تحفيز المناعة لتنتج أجسامًا مضادة بالاعتماد على جينات تم أخذها من البروتينات الناتئة للفيروس، يعمل اللقاح الجديد على تحفيز إنتاج أجسام مضادة بالاعتماد على تقنيات توقع ذكية سوف تمكن اللقاح من التكيف سريعًا مع مختلف أنواع الفيروسات المنتمية لعائلة فيروس كورونا وما قد يطرأ عليها من تغييرات.

يعد هذا اللقاح الأول من نوعه في ما يتعلق بالاتي:

  • نطاق الحماية: إذ من المفترض أن يكون هذا اللقاح أكثر شمولًا وقدرة على مقاومة متحورات كورونا الحالية والمستقبلية.
  • طريقة إعطاء اللقاح: إذ من المفترض أن يتم إعطاء اللقاح عن طريق الجلد من خلال تقنية الحقن النفاث السريع.

من المفترض أن يشارك في التجارب المقرر إجراؤها في منشأة ساوثهامبتون للبحوث السريرية (Southampton Clinical Research Facility) أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 18-50 عامًا، وسوف يخضع جميع المشاركين خلال التجربة لإشراف ولمتابعة طبية مباشرة.

لقاحات أخرى جديدة قيد البحث 

هذا اللقاح ليس اللقاح الجديد الوحيد الذي يخضع حاليًا للتجارب، إذ توجد حاليًا مجموعة من اللقاحات الجديدة حول العالم، وجميعها لا تزال قيد البحث وتعتمد على تقنيات جديدة وغير مسبوقة.

إذ لن تقوم اللقاحات الجديدة بحث المناعة على تصنيع أجسام مضادة والقليل من الخلايا التائية، بل سوف تعتمد على تحفيز المناعة لإنتاج الخلايا التائية بشكل رئيس، لتقوم هذه برصد وتدمير الخلايا المصابة لمنع الفيروس من التضاعف ولمنع العدوى من الانتشار في الجسم، مما قد يوفر درجة أكبر من الحماية.

وهذه بعض اللقاحات الجديدة التي تخضع حاليًا للبحث والدراسة:

  • اللقاح الجديد من شركة (Medicago-GSK): حتى الان أظهر فاعلية بنسبة 71% -75% في مقاومة متحور الدلتا.
  • اللقاح الفموي الجديد من شركة (Vaxart): من المتوقع أن تظهر نتائج التجارب الخاصة به خلال العام القادم.
  • لقاح رقعة الجلد من شركة (Emergex): من المتوقع أن يحصل الباحثون على نتائج التجارب الأولية الخاصة به خلال العام القادم.
نشرت من قبل - الأربعاء ، 15 ديسمبر 2021