بعض المضادات الحيوية قد تسبب الإجهاض للحوامل

تتناول العديد من النساء المضادات الحيوية خلال مراحل مختلفة من حياتهم، فهل يؤثر تناول المضادات الحيوية خلال الحمل على صحتهن؟

بعض المضادات الحيوية قد تسبب الإجهاض للحوامل

وجدت نتائج دراسة كندية جديدة نشرت في المجلة العلمية (Canadian Medical Association Journal) أن تناول النساء الحوامل للمضادات الحيوية خلال بداية الحمل قد يضعهن بخطر مضاعف للإجهاض.
حيث أشار الباحثون القائمون على الدراسة أن تناول بعض أنواع المضادات الحيوية خلال الحمل وبالأخص المراحل المبكرة منه يرفع من خطر الإجهاض المبكر، أي قبل إتمام العشرين أسبوعاً من الحمل.
هناك العديد من عوامل الخطر التي تزيد من فرص حدوث الإجهاض وفقاً لما أفاده الباحثون، ومن أهم هذه العوامل:

  • تشوهات في كرموسومات الجنين
  • إصابة الأم بمرض السكري
  • إصابة الأم بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات (Polycystic ovary syndrome)
  • إصابة الأم بالسمنة أو بالعدوى.

ولمكافحة العدوى والأمراض التي تصيب الحوامل، يصف لهن الطبيب المضادات الحيوية، إلا أن النظرية التي وضعها الباحثون في الدراسة الحالية شككت في مأمونية هذه الأدوية على الحمل.
وبهدف التأكد من هذه النظرية قام الباحثون باستهداف 8,702 امرأة تراوحت أعمارهم بين 15- 45 عاماً.
وأوضح الباحثون أن 1,428 امرأة أي ما يقارب الـ 16.4% تناولت المضادات الحيوية قبيل خضوعهن للإجهاض، ولاحظ الباحثون أن خطر الإجهاض يتضاعف عند تناول الحوامل لأنواع معينة من المضادات الحيوية ومن أهمها الأدوية من نوع سلفوناميد (Sulfonamide)، في حين أن المضاد الحيوي نيتروفيورانتوين (Nitrofurantoin) الذي يستخدم لعلاج التهابات المسالك البولية لم يرفع من خطر الإجهاض.
وعقب الباحثون أن هناك العديد من المعيقات في الدراسة التي تبطئ عملهم، إلا أن هذه النتائج ملفتة للنظر ومن المهم التأكد من صحتها. من ناحية أخرى، أشار الباحثون على عدم التوقف عن تناول المضادات الحيوية إن لزم الأمر وبعد استشارة الطبيب.

 

نشرت من قبل - الثلاثاء ، 2 مايو 2017