بن ستيلير يؤكد أن الفحص المبكر لسرطان البروستاتا أنقذ حياته!

أوضح بن ستيلير أن التشخيص المبكر لسرطان البروستاتا كان الحامي له والمنقذ لحياته، تعرف على قصته مع المرض.

بن ستيلير يؤكد أن الفحص المبكر لسرطان البروستاتا أنقذ حياته!

أعلن الممثل الأمريكي الشهير بن ستيلير Ben Stiller أن خضوعه للفحص المبكر لسرطان البروستاتا أنقذ حياته، حيث كشف الفحص عن إصابته بالسرطان في المراحل المبكرة.

هذا الأمر ساعد بن في الحصول على العلاج اللازم بعد تشخيص إصابته في عام 2014، حيث تمكن من استئصال الورم بعد التشخيص بحوالي ثلاثة أشهر، ليشفى الان تماماً من السرطان.

وأوضح بن أن خضوعه لفحص سرطان البروستاتا، وهو عبارة عن فحص دم، أنقذ حياته، فبالرغم من أن التوصيات تشير بضرورة خضوع الرجال لهذا الفحص في عمر الخمسين، إلا أن بن قام به في الأربعينات من عمره!

وشجع بن جميع الرجال على الخضوع المبكر لسرطان البروستاتا، إذ يعطي هذا الأمر فرصة أكبر لمرضى السرطان في التغلب على المرض والقضاء عليه عند اكتشافه في المراحل الأولى.

وقال بن معلقا: "هذا الأمر معقد للأسف"، وأضاف: "ولكنه طبيعي في عالم غير مثالي، ولكن أعتقد أن الطريقة الأمثل لتحديد وقت الخضوع للفحص هي التي تحدد نسبة الشفاء، لذلك مهما كان الأمر أو الاحداث من حولكم، يجب أن تقوموا بالفحص".

فسرطان البروستاتا ينمو ببطء ويبدأ دون أي أعراض مميزة، ولكن الخضوع للفحص هو القادر على الكشف عن الإصابة في المراحل المبكرة، وهذا ما اكده بن قائلاً: "إن انتظرت واتبعت النصائح حول الخضوع لفحص سرطان البروستاتا في عمر الخمسين، لم أكن سأكتشف إصابتي بالسرطان لسنتين، وعندها يكون السرطان قد كبر وانتشر، ويكون قد فات الوقت للشفاء من المرض".

 

نشرت من قبل - الأربعاء ، 5 أكتوبر 2016