هل يؤثر إزالة الشعر من المناطق الحساسة سلباً على الصحة؟

كثير منا يميل إلى إزالة الشعر من المناطق الحساسة حفاظاً على نظافتها، ولكن هل يؤثر هذا الأمر سلبا على الصحة؟

هل يؤثر إزالة الشعر من المناطق الحساسة سلباً على الصحة؟

وجدت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية  Sexually Transmitted Infections أن القيام بإزالة الشعر في المناطق الحساسة بشكل منتظم من شأنه أن يرفع من خطر إصابة الشخص بالامراض المنقولة جنسياً.
فإزالة الشعر من هذه المناطق أصبح أمراً شائعاً جداً في الأونة الأخيرة لدى كلا الجنسين، ذكوراً وإناثاً، رافعين شارة النظافة والجاذبية الأكبر جراء إزالة الشعر.
ولكن توصل الباحثون القائمون على الدراسة إلى إيجاد علاقة ما بين إزالة الشعر من المناطق الحساسة والإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً، وذلك بعد أن استهدفوا 7,500 شخصاً تراوحت أعمارهم ما بين 18- 65 عاماً، وقسم الباحثون جميع المشتركين إلى فئات تبعاً لعدد المرات التي يقومون فيها بإزالة الشعر من المناطق الحساسة شهرياً.
ووجد الباحثون أن المشتركين الذين يقومون بإزالة الشعر من المناطق الحساسة بشكل كبير، أي مرة واحدة شهرياً على الأقل، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً بحوالي أربع مرات أكثر من الاخرين.
كما أفاد الباحثون أن القيام بأزالة الشعر من المناطق الحساسة بجميع أشكاله وعدد مراته، ارتبط بارتفاع خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً حوالي 80% مقارنة مع غيرهم.
وفسر الباحثون هذه العلاقة كالتالي: إزالة الشعر من المناطق الحساسة يعني القيام بنشاط جنسي أكبر، مما يزيد من فرص لإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً، كما أن استخدام الوسائل المختلفة لإزالة الشعر من شأنه أن يمزق الجلد في المنطقة بالتالي تتمكن البكتيريا من الدخول إلى الجسم بسهولة أكبر. (تعرف على إزالة الشعر في المناطق الحساسة)

 

 

نشرت من قبل - الخميس ، 15 ديسمبر 2016