تحب الحلويات؟ السبب قد يكون خللاً في الكبد!

هل تشعر بأنك تشتهي الحلويات أكثر من غيرك؟ ربما الأمر يعود لمشكلة في الكبد لا لشهيتك المفتوحة! اقرأ الخبر لتعرف أكثر.

تحب الحلويات؟ السبب قد يكون خللاً في الكبد!

كشفت دراسة جديدة قام بها باحثون في جامعة كوبنهاغن (The University of Copenhagen) في الدنمارك ونشرت في مجلة أيض الخلية (Cell Metabolism)، أن هرموناً يتم إفرازه في الكبد ويختلف من شخص لاخر قد يكون هو المسؤول عن شهيتك المفتوحة دوماً لتناول الحلويات والسكر، وأنك مهما حاولت ضبط شهيتك، إلا أنك ربما لن تستطيع التغلب على تأثير هذا الهرمون.

عندما تتناول الحلويات، يقوم الكبد بإفراز هرمون يدعى (FGF21)، وأظهرت الدراسة أن الأشخاص الذين كان الكبد يفرز لديهم نسخة معينة من هذا الهرمون هم أكثر قابلية بنسبة 20% ليكون لديهم شهية مفتوحة طوال الوقت خاصة تجاه الحلويات والسكريات.

وجاءت هذه الدراسة لتسلط الضوء على دور الكبد خصوصاً في التحكم بما نأكله وما نشتهيه، ومن الجدير بالذكر أن الطعام يمر أولاً عبر المعدة ومن ثم الأمعاء، قبل أن يبدأ الكبد في التعامل مع الطعام كذلك، لتشعر أنك قد اكتفيت من تناول الطعام أو أن شهيتك لا زالت مفتوحة وأنك ترغب بتناول المزيد.

وكانت دراسات سابقة في عام 2015 قد ربطت هذا الهرمون بالشهية عموماً، ولكن هذه الدراسة ركزت على بعض التغييرات في الهرمون نفسه من شخص لاخر، ليتم حصر متغيرين بعينهما، ربما كانا هما السبب الرئيسي وراء اشتهاء أشخاص معينين للسكر دون غيرهم حتى لو كان هذا الهرمون يتم إفرازه بذات المقدار والنسب في كل منهم.

كما وكشفت الدراسة أن المتغيرين في هرمون (FGF21) اللذين كشفت عنهما الدراسة، قد يزيدان من قابلية الفرد لاشتهاء الكحوليات والدخان، ولكن لا زال المجال مفتوحا للقيام بالمزيد من البحوث والدراسات لتأكيد هذه النتائج.

نشرت من قبل - الخميس ، 4 مايو 2017