النساء المدخنات يواجهن خطر انقطاع الطمث المبكر!

مع انتشار ظاهرة التدخين بين الجميع وحتى النساء، أصبح لا بد من دراسة أثره على جميع الفئات، فهل هو مضر بالصحة الإنجابية للمرأة؟ إليكم التفاصيل.

النساء المدخنات يواجهن خطر انقطاع الطمث المبكر!

بينت دراسة جديدة أن المدخنات بشكل اعتيادي ومستمر من النساء يواجهن خطر إنقطاع الطمث menopause مبكراً أكثر من غيرهن، اي قبل وصولهن الخمسين من عمرهن.

حيث كشف الباحثون القائمون على الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية Tobacco Control أن النساء المدخنات يواجهن صعوبة في الحمل عادة، كما انهم يصلن لمرحلة انقطاع الطمث أبكر من غيرهن بحوالي سنة أو اثنتين تقريباً. فمن الملاحظ أن النساء اللاتي تعرضن للتدخين السلبي في مرحلة الطفولة وقمن بالتدخين لاحقاً واجهن صعوبة في الحمل.

وللتوصل إلى هذه النتيجة استهدف الباحثون عدة نساء وبحثوا في معلوماتهم، وكان عددهم الإجمالي 93,676 إمرأة تراوحت أعمارهم ما بين 50- 79 عاماً، وتم تتبعهم ما بين عامي 1993 و1998.

وطلب منهن ملء عدة استمارات لمحاولة إيجاد علاقة ما بين انقطاع الطمث مبكراً والتدخين، وفرص إصابتهن بتعقيدات الحمل وتأخره. وكان من ضمن الأسئلة ما يلي:

  • هل كنت غير قادرة على الحمل بعد سنة أو أكثر من المحاولة؟
  • كم كان عمرك عند وصولك مرحلة انقطاع الطمث؟
  • هل أنت مدخنة؟
  • هل تتعرضين للتدخين السلبي في المنزل او في العمل؟

وعرف الباحثون المدخنات، هم من قاموا بتدخين 100 سيجارة أو أكثر في حياتهن. كما أخذوا بعين الاعتبار عددا من العوامل المختلفة التي تمثلت في:

  1.  التعرض للمواد الكيميائية
  2.  انخفاض وزن الجسم
  3.  ممارسة النشاط الرياضي الحاد
  4.  تناول الكحول.

وكانت النتائج كالتالي:

  • النساء المدخنات كانوا أكثر عرضة للإصابة بالعقم ومواجهة صعوبات بالحمل.
  • وصلت النساء المدخنات مرحلة انقطاع الطمث أبكر من غيرهن، أي قبل الخمسين من عمرهن.
  • من تعرضت من النساء إلى التدخين السلبي لمدة عشر سنوات أو أكثر في مرحلة الطفولة، بالإضافة إلى 20 عاماً من التعرض للتدخين السلبي في المنزل في مرحلة المرتهقة، إلى جانب عشر سنوات من التعرض للتدخين السلبي في العمل، ارتفع لديها خطر الإصابة بالعقم.
  • كان معدل عمر دخول المرأة في مرحلة انقطاع الطمث لغير المدخنات حوالي 49.4، للمدخنات 48.3، للناسء اللاتي تعرضن للتدخين السلبي 48.8.

وبهذا الصدد أكد الباحثون أن الإقلاع عن الدخين يعتبر الخطوة الأولى في مسار الوصول إلى نمط الحياو الصحي، وتحقيق صحة أفضل.

نشرت من قبل - الخميس ، 17 ديسمبر 2015