40% من الإنفاق الصحي للفم والأسنان في أبوظبي بسبب أمراض اللثة والتسوس

تنتشر أمراض اللثة وتسوس الأسنان في إمارة أبوظبي لتكون مسؤولة عن 40% من الإنفاق الصحي للفم والأسنان، إليكم أهم التفاصيل.

40% من الإنفاق الصحي للفم والأسنان في أبوظبي بسبب أمراض اللثة والتسوس

أعلنت هيئة الصحة التابعة لأبوظبي في بيان رسمي نشر على موقعها الإلكتروني أن 40% من الإنفاق الصحي للفم والأسنان تعود للإصابة بأمراض اللثة وتسوس الأسنان.

وأكدت بهذا الصدد هيئة الصحة أنه بالإمكان العمل على تقليل هذا الإنفاق من خلال التركيز والاهتمام بصحة الفم والأسنان والعناية بهما.

إذ تبعاً لإحصائيات الهيئة الصحية الخاصة بعام 2015، فإن 28.7% من المواطنين يعانون من أمراض اللثة، إلى جانب 41.2% يعانون من تسوس الأسنان، كما بلغت نسبة المقيمين الذين يعانون من أمراض اللثة إلى 19.3%، أما الذين يواجهون مشاكل في تسوس الأسنان من المقيمين فقد وصلت نسبتهم إلى 35.9%.

بدورها دعت الهيئة جميع المواطنين والمقيمين إلى ضرورة الحفاظ على صحة الفم والأسنان من خلال:

  • تنظيف الأسنان مرتين لمدة دقيقتين يومياً
  • استخدام خيط الأسنان مرة يومياً
  • زيارة طبيب الأسنان مرة سنوياً على الأقل
  • الإقلاع والإبتعاد عن التدخين بأنواعه المختلفة
  • اتباع نمط غذائي صحي.

هذا ويأتي ذلك ضمن برنامج صحة الفم والأسنان الذي قامت هيئة الصحة في أبو ظبي بإطلاقه، حاملاً شعار "فمك مراة لصحة جسدك"، بالتعاون مع جهات مختلفة بهدف تكتيف الجهود الرامية لرفع الوعي حول أهمية صحة الفم والأسنان لدى المجتمع بكافة أفراده في إمارة أبو ظبي.

وقالت مديرة دائرة الصحة العامة والبحوث الدكتورة أمنيات الهاجري معقبة: "يعد تحسين الحالة الصحية للفم والأسنان بين سكان إمارة أبوظبي من ضمن أولويات الصحة العامة في هيئة الصحة، إذ تهدف مبادرة صحة الفم والأسنان إلى رفع الوعي لدى المجتمع بأكمله بطرق الوقاية من أمراض الفم والأسنان ابتداء من غرس مفاهيم الاهتمام بصحة الفم والأسنان والوقاية من التسوس بين فئة الأطفال، وصولاً لتوعية البالغين بطرق الوقاية وتجنب عوامل الخطر التي تؤدي للإصابة بأمراض الفم والأسنان".

وأردفت الدكتورة الهاجري قائلة: "إن الوقاية خير من قنطار علاج وأن لأسلوب الحياة المتبع دور أساسي في تحقيق سلامة المجتمع، بالتالي تنصح هيئة الصحة الجميع بالإبتعاد عن التبغ بأنواعه المختلفة إلى جانب تناول الأطعمة الصحية وتجنب المشروبات والأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات والتي من شأنها أن تلحق الضرر بالفم والأسنان".

وللأسف ترتفع معدلات الإصابة بتسوس الأسنان كثيراً بين الإطفال لتصل نسبتها إلى 47.9% مقارنة بـ 35.4% من البالغين، إلا أن الإصابة بأمراض اللثة ترتفع لدى البالغين مقارنة مع الأطفال بنسب وصلت إلى 26.9% و24% على التوالي.

وضمن هذه الحملة، تعمل هيئة الصحة في أبو ظبي على مدار ثلاث أشهر متواصلة لرفع الوعي لدى أفراد المجتمع حول أهمية الحفاظ على سلامة وصحة الفم والأسنان، وذلك عن طريق مجموعة من الفعاليات المتنوعة والفحوصات المجانية التي تقام في مراكز التسوق والمؤسسات والمدارس.

نشرت من قبل - الأحد ، 8 مايو 2016