تطوير مضادات حيوية جديدة من حليب الأم

يواجه عالمنا حالياً خطر البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، ولكن هل استطاع الباحثون تطوير دواء للقضاء عليها؟

تطوير مضادات حيوية جديدة من حليب الأم

استطاع باحثون في دراسة جديدة قاموا بها من تطوير مضادات حيوية جديدة من حليب الأم، تساعد في القضاء على البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

هذا وأوضح الباحثون أن هناك بروتين معين يتواجد في حليب الأم يدعى Lactoferrin له القدرة على قتل نوع معين من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، إلى جانب الفطريات وبعض انواع الفيروسات.

ويأمل الباحثون أن تساعد هذه النتائج في مكافحة ومحاربة القلق الجديد بشأن البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، بالإضافة إلى إمكانية إستخدام هذا الدواء الجديد في معالجة الأمراض المستعصية سابقا مثل مرض فقر الدم المنجلي  Sickle-cell disease.

ولقد تم تعريف الجزء الذي يعطي للبروتين الخاصية في القدرة على محاربة الجراثيم المختلفة وأهمها البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، وبين الباحثون أن هذا البروتين هو الذي يعطي لحليب الأم الأهمية في حماية الأطفال من الإصابة بالأمراض العديدة في الأشهر الأولى من حياتهم.

وبعد تعريف هذا الجزء، عمل الباحثون على إعادة هندسته إلى كبسولة تستهدف البكتيريا المحددة وتعطيلها دون إلحاق أي ضرر بالخلايا المجاورة. وقال أحد الباحثين حسن الكسم Hasan Alkassem: " لمراقبة نشاط الكبسولات على أرض الواقع قمنا بتطوير طريقة قياس سريعة جداً من خلال استخدام مجهر القوة الذرية Atomic force microscopy"، وأضاف: "كان الرهان هو كيفية مراقبة الكبسولة أثناء مهاجمتها للبكتيريا، التي حاربتها بعد أن تصرفت كقذيفة هاجمت أغشية الخلية البكتيرية بسرعة وكفاءة".

وأكد الباحثون في دراستهم التي نشرت في المجلة العلمية Royal Society of Chemistry journal Chemical Science على ضرورة اتخاذ خطوة جدية من قبل الحكومات فيما يخص موضوع المضادات الحيوية، وأشاروا أنه العالم بحاجة إلى 10 مضادات حيوية جديدة كل عقد، وأنهم يملكون الكثير من الأمل بهذا العلم المتقدم والمتطور.

هذا ويحتاج الباحثون إلى القيام بمزيد من الأبحاث المستقبلية حول الموضوع من أجل تطبيقه وتطويره على أرض الواقع خلال الفترة القادمة.

نشرت من قبل - الأحد ، 24 يناير 2016