تغيير حس الفكاهة قد يكون مؤشرا للإصابة بالخرف!

يسبق الإصابة بالخرف عادة عدد من المؤشرات المعروفة للمعظم مثل تردي اداء وقدرات الذاكرة الانية ومواجهة صعوبات في اتمام المهام والاعمال المنزلية، إلا أن هذه الدراسة الجديدة وجدت مؤشر أخر جديد!

تغيير حس الفكاهة قد يكون مؤشرا للإصابة بالخرف!

كشفت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Journal of Alzheimer's Disease أن التغيير الملحوظ في الامور التي تسبب لنا الضحك قد لا تكون مؤشرا جيداً على الصحة المعرفية كما انها قد تكون مؤشرا مبكراً على الإصابة بالخرف.

وأوضح الباحثون القائمون على الدراسة بان تغيير الحس الفكاهي للأشخاص يبدأ قبل سنوات قليلة من الإصابة بالخرف، مشيراً على اقترابه، ليس هذا وحسب، بل قد يكون مؤشرا مبكرة لاقتراب الإصابة بالزهايمر أيضاً.

ومن أجل الوصول إلى هذه النتيجة، قام الباحثون باستهداف 48 شخصاً مصابين بأنواع مختلفة من الخرف والزهايمر، إلى حانب 21 شخصا سليماً، وطرحوا بعض الأسئلة على أصدقائهم وأقاربهم، بالإضافة إلى توزيع استمارات تهدف إلى تقييم المشتركين من قبل أصدقائهم وأقاربهم حول تغييرات الحس الفكاهي لديهم.

كما طرح الباحثون أسئلة على أصدقاء المشتركين حول ما اذا لاحظوا اي تغييرات في الحس الفكاهي لهم خلال الـ 15 سنة السابقة، أي قبل تشخيص اصابتهم بالخرف.

ووجد الباحثون النتائج التالية:

  • الأشخاص المصابين بالخرف تغيير الحس الفكاهي لديهم قبل الإصابة وأصبحوا يضحكون على امور غير مضحكة مثل نباح الكلب او حتى عند مشاهدة الأخبار.
  • الأشخاص المصابين بالخرف او الزهايمر يميلون للضحك على الكوميديا التهريجية slapstick humor أكثر من الكوميديا الأخرى مثل الساخرة والعبثية.
  • لاحظ أصدقاء ومقربي المصابين بالخرف والزهايمر تغييرات في الحس الفكاهي لديهم من فترة تسع سنوات سابقة تقريباً، مما يشير بأن هذا التغيير قد يكون دليلا على الإصابة بالخرف والزهايمر.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة الدكتور مانيلا كلارك Dr. Camilla Clark: "هذه النتائج من شأنها أن تساعد في تشخيص الإصابة بالخرف مبكراً، والتنبؤ بها من أجل التأقلم أو محاولة تأخيرها".

نشرت من قبل - الأربعاء ، 11 نوفمبر 2015