نجاح التجارب السريرية للقاح فيروس RSV

الفيروس هو السبب الرئيسي لدخول المستشفى وواحد من الأسباب الرئيسية للوفاة لدى الأطفال الرضع، يؤدي لالتهاب الجهاز التنفسي

نجاح التجارب السريرية للقاح فيروس RSV

أفاد باحثون بريطانيون في مطلع الاسبوع الى نجاح التجارب السريرية الأولى على البشر للقاح جديد للوقاية من التهاب القصيبات (Bronchiolitis)، حيث ان المسبب الأكثر شيوعا  له هو الـفيروس المخلوي التنفسي (RSV - Respiratory Syncytial Virus) ; تم الاعلان عن هذا التقدم في نهاية الاسبوع في مجلة Science Translational Medicine.

يصاب معظم الأطفال بفيروس الـ RSV، في سنوات حياتهم الأولى، وعادة ما يحدث ذلك بسهولة. في بريطانيا يصاب في السنة الأولى من العمر حوالي 70٪ من الأطفال، ويعتبر هذا المرض هو السبب الرئيسي لدخول المستشفى لدى الرضع. في كل عام، وخصوصا خلال أشهر الشتاء، تعتبر عدوى الفيروس السبب لـ 1 من 6 حالات لدخول المستشفيات في المملكة المتحدة. في دول متخلفة يعتبر هذا الفيروس أيضا سبب رئيسي للوفاة - في المرتبة الثانية بعد الملاريا لدى الأطفال دون سن سنة واحدة.

في التجارب تم فحص شخصين ليكونوا بمثابة "حاملين للفيروس" : فيروس موهن الذي يسبب النزلة البردية لدى الشمبانزي, والذي لم يسبق استخدامه في البشر، وفيروس الجدري الذي لا يسبب الضرر. في الماضي أجري حساب في الولايات المتحدة, يشير الى أنه في كل عام يصاب حوالي 90 ألف طفل بالفيروس وجرى تقييم تكاليف علاج المرض بـ 300 مليون دولار ويعتبر الفيروس خطير خاصة بالنسبة للخدج والأطفال الذين يعانون من مشاكل أخرى في الجهاز التنفسي.

وذكر التقرير, أن التجارب الأولى لاختبار فعالية اللقاح، التي أجريت على البالغين, سجلت نجاح يعطي الأمل. ووفقا لفريق البحث من جامعة أكسفورد فهناك حاجة لبضع سنوات أخرى حتى يتسنى استخدام هذا اللقاح. الطلب على لقاح ضد الـ RSV كبير وعلى مر السنين بذلت محاولات عديدة لتطويره - دون نجاح. في الماضي فشلت التجارب على هذا اللقاح لأن الأطفال طوروا رد فعل سلبي حاد. استغرق الأمر سنوات عديدة لمعرفة سبب الفشل وما الخطأ في تركيبة اللقاح والتجارب عليها. تركيبات اللقاحات الأخرى التي تم فحصها فشلت في انتاج فعالية اللقاح المطلوبة.

وقد تم تطوير اللقاح الجديد في شركة التكنولوجيا الحيوية Reithera، وذلك باستخدام الهندسة الوراثية، حيث تم استخدام " ناقل فيروسي- Viral vector" مماثل لذلك المستخدم في لقاح وتجارب فيروس الإيبولا. أيضا اللقاح لـ RSV يحتوي على أجزاء من الفيروس التي لا تسبب ضررا للبشر، على الرغم من أنه يحتوي على بروتينات معينه التي مصدرها من سطح غلاف الـ RSV كما أفاد التقرير العلمي.

في التجارب تم فحص شخصين ليكونوا بمثابة "حاملين للفيروس" : فيروس موهن الذي يسبب النزلة البردية لدى الشمبانزي, والذي لم يسبق استخدامه في البشر، وفيروس الجدري الذي لا يسبب الضرر. في هذه التجارب شارك 42 شخص بالغ. وتم تجريب اللقاح كمستنشق وعن طريق الحقن.

كلا الطريقتين سجلت نجاح في كل ما يتعلق بسلامة الاستخدام وكلاهما بالفعل انتجتا استجابة مناعية إيجابية - وهو نجاح الذي لم يسجل في أي تجربة سابقة.

الان نفس الفريق يطور نوع من اللقاح على أساس مماثل للأطفال. في الولايات المتحدة يتم إجراء تجارب مع أنواع أخرى من اللقاحات للـ RSV، وهناك أيضا سجلت نتائج إيجابية في التجارب الأولية، التي أجريت في هذه المرحلة على البالغين فقط.

نشرت من ويب طب - الأحد,13سبتمبر2015