المزيد من الأميركيين يموتون جراء الكحول مقارنة بالهيروين والمسكنات

وفقا لتقرير جديد صادر عن مركز CDC ،يتسبب الكحول بنسب وفاة مبكرة في أوساط سكان الولايات المتحدة بمعدل غير مسبوق في البلاد منذ ثلاثة عقود على الأقل

المزيد من الأميركيين يموتون جراء الكحول مقارنة بالهيروين والمسكنات

تسبب الكحول بنسب وفاة مبكرة لدى سكان الولايات المتحدة بمعدل لم تشهده البلاد منذ ثلاثة عقود على الأقل، وفقا لتقرير جديد صدر عن مركز مكافحة الأمراض والوقاية  (CDC) في نهاية الأسبوع.

ووفقا للتقرير، فإن أكثر من 30,700 أمريكيا توفوا في العام الماضي لأسباب تتعلق باستهلاك الكحول، بما في ذلك التسمم الكحولي وتشمع الكبد. تبلغ نسبة هذه الوفيات 9.6 حالة لكل 100 ألف - أي بزيادة قدرها 37٪ مقارنة بالوضع في عام 2002. تضم البيانات أيضا الوفيات الناجمة عن حوادث القيادة في حالة السكر، أو الانتحار تحت تأثير الكحول. وقال التقرير أنه مع حساب الوفيات المرتبطة بالكحول ولو بشكل غير مباشر، يرتفع عدد الوفيات إلى 90 ألفا.
يذكر أنه في السنوات الأخيرة، ركز أخصائيو الطب والمهن الطبية على نطاق واسع على الوفيات بسبب تعاطي جرعات زائدة من الهيروين ووصفات المسكنات - لأن الأخيرة ارتفعت بشكل سريع جدا منذ بداية سنوات الـ 2000. ولكن وفقا للتقرير، توفي العام الماضي أشخاص أكثر بسبب الأمراض المرتبطة بالكحول مقارنة بعدد الوفيات الناجمة عن الإفراط في تناول جرعات عالية من المسكنات والهيروين مجتمعة (28647 ضحية).
وقال البروفيسور فيليب كوك من جامعة ديوك أن تأثير استهلاك الكحول للفرد زاد بشكل واضح في عام 2014 مقارنة مع نهاية سنوات الـ 90 من القرن الماضي. "أشخاص أكثر ويشربون أكثر " قال البروفيسور كوك.
 

نسبة الارتفاع كالتالي

ارتفع عدد الأمريكيين  الذين يستهلكون كميات كبيرة من الكحول مرة واحدة على الأقل في الشهر قليلا، ولكن بشكل واضح، بين عامي 2002 و 2014 - من -54.9٪ إلى 56.9٪، وفقا لتقرير اخر من إدارة خدمات الصحة النفسية في الولايات المتحدة.
يبرز التغيير الملحوظ خصوصا في أوساط النساء. ارتفع  معدل الجرعة المستهلكة للكحول مرة واحدة على الأقل في الشهر، من -47.9٪ في عام 2002 إلى٪ 51.9 في عام 2014. كان هناك أيضا زيادة في نسبة النساء اللواتي تناولن المزيد من الكحول بشكل مفرط لأكثر من مرة في الشهر.
ووفقا للتقرير، فإن كبار السن هم أكثر عرضة للموت جراء استهلاك الكحول بكميات كبيرة - حيث تم العثور بينهم على العديد من الحالات من تليف الكبد.كما يتواجد "الشاربون الثقيلون" ضمن خطر متزايد للموت المرتبط باستهلاك الكحول.  10٪ من البالغين في الولايات المتحدة يستهلكون ما يقرب من 74 " وجبة مشروبات" في الأسبوع في المتوسط.
 
تكمن المشكلة، كما يقول بروفيسور كوك، في كون الخط الفاصل بين ما يعتبر "استهلاك معتدل" و" استهلاك خطر" دقيق  جدا. دراسة أخرى أجريت مؤخرا في الولايات المتحدة، هدفت إلى تحديد مخاطر الوفاة المرتبطة باستخدام مجموعة متنوعة من المواد والعقاقير المنشطة (recreational drugs)، وجدت أنه على مستوى الفرد فإن الكحول هو الأكثر فتكا، يليه الهيروين والكوكايين.
 
وفقا للخبراء، فإن التفسير الرئيسي هو أن النسبة بين الجرعة السامة والجرعة النموذجية هي صغيرة للغاية. وقال البروفيسور كوك، "إذا كنت تشعر بالرضا عن كأس واحدة في اليوم، فإن ثلاثة مشروبات إضافية ستكون كافية كي تشعر بالضيق وأن ثلاثة مشروبات أخرى ستدخلك ضمن مجال التسمم الكحولي".
 
 
نشرت من خالد صالح - الثلاثاء,29ديسمبر2015