مركز مكافحة الأمراض: تقليص فترة الحجر المنزلي إلى 5 أيام

بعد أن كانت فترة الحجر المنزلي لمصابي كورونا تعادل 10 أيام، أصدر مركز مكافحة الأمراض توصيات جديدة تقضي بتقليصها إلى 5 أيام في حالات معينة. التفاصيل في الخبر الآتي:

مركز مكافحة الأمراض: تقليص فترة الحجر المنزلي إلى 5 أيام

تم مؤخرًا تحديث التوصيات المتعلقة بفترة الحجر المنزلي من قبل مركز مكافحة الأمراض والسيطرة عليها، إليك التفاصيل:

فترة الحجر المنزلي للمصابين 

سواء كان الشخص قد تلقى التطعيمات اللازمة لفيروس كورونا المستجد أم لا، إذا ما عادت نتيجة فحص كورونا الخاص به إيجابية، هذه هي التوصيات الجديدة التي عليه معرفتها:

  • يوصى المصاب بالالتزام بفترة حجر منزلي ينعزل فيها عن الاخرين تمامًا لمدة 5 أيام.
  • يمكن للمصاب الذي ولفترة 5 أيام كاملة لم تظهر عليه أية أعراض أو اختفت أعراضه تمامًا أن يغادر المنزل.
  • يوصى المصاب بارتداء الكمامة طيلة الوقت عند تواجد الاخرين في محيطه خلال فترة الأيام الخمسة التالية لفترة الحجر المنزلي التي انتهى منها للتو.

أما إذا كان الشخص مصابًا بالحمى، عندها يوصى بالبقاء في المنزل وتجنب الخروج تمامًا إلى أن يتعافى من الحمى.

فترة الحجر المنزلي للمخالطين 

في الحالات التي تتم فيها مخالطة أشخاص تبينت إصابتهم بفيروس كورونا، وإذا كان المخالط قد تلقى الجرعة الداعمة أو قد تلقى جرعات مودرنا أو فايزر الأساسية قبل أقل من 6 أشهر، يوصى المخالط بما يأتي:

  • ارتداء الكمامة عند تواجد أي شخص اخر في محيطه، سواء داخل المنزل أو خارجه، وذلك لمدة 10 أيام متتالية.
  • إجراء فحص لفيروس كورونا خلال اليوم الخامس بعد المخالطة.

أما إذا كان المخالط غير مطعم، أو إذا كان قد حصل على جرعات تطعيم فايزر أو موديرنا الأساسية منذ أكثر من 6 أشهر، أو لم يحصل على الجرعة الداعمة، يوصى المخالط بما يأتي:

  • البقاء في المنزل لفترة 5 أيام، ثم الالتزام بارتداء الكمامة خلال الأيام الخمسة التالية عند تواجد أي شخص اخر في محيطه.
  • ارتداء الكمامة لمدة 10 أيام متتالية إذا لم يكن الشخص قادرًا على عزل نفسه عن الاخرين لسبب ما.
  • إجراء فحص كورونا خلال اليوم الخامس من بعد المخالطة.

أما إذا ظهرت أية أعراض على الشخص المخالط، عندها عليه الخضوع لفحص كورونا، والبقاء في المنزل.

فترة الحجر للحاصلين على الجرعة الداعمة

أما الأشخاص الذين تلقوا كافة جرعات التطعيم الأساسية بالإضافة للجرعات الداعمة، فهؤلاء قد لا يكونوا بحاجة للخضوع للحجر المنزلي، لكن يتعين عليهم ارتداء الكمامة لمدة 10 أيام بعد مخالطتهم لشخص مصاب بالفيروس.

لم تم تقليص فترة الحجر المنزلي؟

تأتي التوصيات الجديدة على ضوء البيانات العلمية التي أظهرت أن غالبية حالات الإصابة بكورونا غالبًا ما تحصل عند مخالطة شخص مصاب خلال الأيام الأولى لمرضه، تحديدًا فترة 1-2 يوم السابقة لظهور الأعراض، وفترة 2-3 أيام التالية لظهور الأعراض.

لكن هذا لا يعني أن الفيروس لن ينتقل بعد فترة الخمسة أيام الأولى، وإن كانت فرص حصول ذلك قليلة، لذا تضمنت التوصيات ارتداء الكمامة بعد أيام الحجر الخمسة الأولى.

نشرت من قبل - الثلاثاء ، 28 ديسمبر 2021