تكنولوجيا شاشة اللمس تحدد تطور الطفل

انتشرت الأجهزة الذكية والاجهزة اللوحية بين الجميع وحتى الأطفال، لتصبح شاشاتها الهدف الوحيد لأعينهم الصغيرة، فماذا كشفت هذه الدراسة عن الموضوع؟

تكنولوجيا شاشة اللمس تحدد تطور الطفل

قامت دراسة جديدة بفحص أثر استخدام تكنولوجيا شاشة اللمس، أي الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية على الأطفال، اعتماداً على الوقت الذي يقضونه باستخدامها وكيفية تكيفهم معها.

وبينت ما وجدته دراسات سابقة من الأثر السلبي لهذه الأجهزة على الأطفال ومطالبتها بإصدار توصيات جديدة حول استخدام هذه الأجهزة، إلا أنا اشارت بأنه بالإمكان استخدام الأجهزة بشكل يفيد الأطفال.

ولأجل التوصل إلى توصيات جديدة بهذا الصدد رغب الباحثون بالقيام بهذه الدراسة والبحث في الموضوع.

بالتالي استهدف الباحثون 82 طفلا تراوحت أعمارهم ما بين 12- 36 شهراً، وهدفوا إلى معرفة أثر ودور تطبيقات التفاعلية على شاشات الأجهزة الذكية واللوحية.

وطلب من الأهل تعبئة بعض الاستمارات حول الوقت الذي يقضيه أطفالهم باستخدام هذه الأجهزة وتحريك أصابعهم الصغيرة على شاشاتها، ونوع التفاعل الذي يقوم به الطفل أثناء استخدامه الأجهزة، بمعنى هل هناك تطبيقات مخصصة تم تحميلها على هذه الأجهزة للاطفال؟ هل كانوا قادرين على تحريك أصابعهم لتحرير القفل المغلق وفتح الشاشة؟

وجاءت النتائج كالتالي:

  • 82% من الأهالي يملكون أجهزة تكنولوجيا شاشة اللمس.
  • 87% من هؤلاء يسمحون لأطفالهم باستخدام الأجهزة بمعدل 15 دقيقة في اليوم
  • 62% منهم قاموا بتحميل تطبيقات مخصصة للأطفال.
  • 91% من الأطفال كانوا قادرين على استخدام أصابعهم على شاشات اللمس.
  • 64% من الأطفال بحثوا عن ميزات في الأجهزة
  • 50% من الأطفال كانوا قادرين على فك قفل الشاشة.
  • كان معدل عمر الأطفال القادرين على القيام بكل المهارات الثلاثة السابقة حوالي 24 شهراً.

وأوضح الباحثون أن النتائج تعني بأن استخدام هذه الأجهزة بالطرق السليمة من الأطفال قد تساعد في تحديد وقياس تطور الطفل، ومع ذلك يجب أن يتم ذلك بتحديد الوقت وتحت مراقبة الأهل أيضاً.

في المقابل، أكدوا على ضرورة القيام بمزيد من الأبحاث بهذا المجال، وبالأخص دراسة التطبيقات الموجودة والتي تستهدف الأطفال، بحيث يتم دراسة وبحث جودتها وقدرتها التعليمية وما إلى ذلك.

نشرت من قبل - الثلاثاء,22ديسمبر2015