تلوث الهواء يرفع من خطر الإصابة بأمراض القلب

نلاحظ من حولنا ارتفاع مستوى الهواء المتلوث، ولكن هل يؤثر هذا الأمر على صحتنا بشكل سلبي؟ إليكم ما بينته الدراسة التالية.

تلوث الهواء يرفع من خطر الإصابة بأمراض القلب

كشف باحثون في دراسة جديدة لهم أن خطر الإصابة بأمراض القلب قد يرتفع مع زيادة التعرض للهواء الملوث، وبالأخص للأشخاص المصابين بمرض السكري.

حيث أوضحت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism أن تلوث الهواء والتعرض له يرفع من نسبة السكر والكوليسترول في الدم بالإضافة إلى عوامل أخرى ترفع بدورها من خطر الإصابة بأمراض القلب.

وأشار الباحثون ان عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب تتمثل في:

  • السمنة
  • النظام الغذائي الفقير
  • قلة النشاط الرياضي
  • ارتفاع ضغط الدم
  • الكوليسترول المرتفع
  • مرض السكري

وأضاف الباحثون التلوث الهوائي إلى هذه العوامل، بناءً على النتائج التي توصلوا لها.

كيف جرت الدراسة؟

تمكن الباحثون من التوصل إلى هذه النتيجة من خلال استهدافهم لـ 73,117 بالغاً، وكان جميع المشتركين إما من المدخنين أو يعانون من الإصابة بمرض السكري أو  الداء القلبي الاقفاريIschemic heart disease أو ضغط الدم المرتفع أو الكوليسترول المرتفع أو اضطراب الدهنيات في الدم Dyslipidemia. 

واستخدم الباحثون نماذج تهدف لقياس أشعة الشمس التي يتم حجبها في المنطقة بسبب تلوث الهواء إضافة إلى نماذج أخرى تساعدهم في تقييم مقدار التلوث الهوائي الذي يتعرضه له المشتركين بشكل يومي.

وأخذ الباحثون عينات للم من المشتركين لفحصها، فوجد الباحثون بعد تحليل النتائج أن التعرض لمتسويات مرتفعة من تلوث الهواء في الأشهر الثلاثة الماضية كان مرتبطاً بارتفاع خطر إصابة المشتركين بالعوامل التي ترفع بدورها من خطر الإصابة بأمراض القلب.

إذ لاحظ الباحثون أن المشتركين الذين تعرضوا لمستويات عالية من تلوث الهواء ارتفع لديهم مستوى السكر والكوليسترول في الدم بالإضافة إلى اضطراب الدهنيات في الدم.

كما ارتبط التعرض لتلوث الهواء بانخفاض مستوى الكوليسترول الحميد لدى المشتركين. 

وأكد الباحثون أن التأثر بتلوث الهواء لم يكن ملحوظا خلال الأيام الأولى عن طريق عينات الدم، لكنه كان تراكمياً وتم ملاحظته بعد ثلاثة أشهر من بدء التجربة، أي بمعنى أن التعرض المستمر لتلوث الهواء يرفع من خطر الإصابة بأمراض القلب.

 

نشرت من قبل - الأربعاء ، 25 مايو 2016