الإختيار الصحيح للدهون يقلل وفيات العالم بشكل كبير

تؤثر الدهون المشبعة والمتحولة بشكل سلبي على صحة الإنسان، حتى أنها رفعت من أعداد الوفيات حول العالم، فماذا وجد الباحثون بهذا الخصوص؟

الإختيار الصحيح للدهون يقلل وفيات العالم بشكل كبير

بينت نتائج دراسة جديدة قام بها باحثون من جمعية القلب الأمريكية American Heart Association أن استبدال الكربوهيدرات والدهون المشبعة Saturated fat بالزيوت النباتية من شأنه أن يقلل الوفيات بحوالي مليون وفاة سنوياً.

وأوضحت الدراسة بأن العلاقة ما بين تناول الدهون المشبعة والإصابة بأمراض القلب معروفة، فهي ترفع من خطر الإصابة بهذه الأمراض، إلا أن تاثير الأنواع المختلفة من الدهون على صحة الإنسان أكثر تعقيداً.

وهذا ما وجدته هذه الدراسة التي تمت من خلال تحليل معطيات واحصائيات عالمية، فتغيير النمط الغذائي واستبدال هذه الدهون المشبعة والكربوهيدرات سوف يعمل على تقليل الوفيات عالمياً.

لذا قام الباحثون بتحليل المعلومات الخاصة بـ 186 دولة حول العالم، وعكفوا على مراجعة دراسات وأبحاث علمية سابقة في هذا المجال للتأكد والتحقق من كيفية تأثير الدهون على أمراض القلب، فتناول الكثير من الدهون المشبعة يرفع من خطر الإصابة بأمراض القلب مقارنة بالدهن العديد اللاتشبع (Polyunsaturated fat).

وعلق الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور داريش مازافاريان Dr. Dariush Mozaffarian قائلاً: "يركز صانعو القرارات والسياسات في العالم أجمع على ضرورة تقليل تناول كمية الدهون المشبعة، في حين سيكون الأثر أكبر ويقل خطر الإصابة بأمراض القلب في حال تم حث وتشجيع الأشخاص على استبدال هذه الدهون والكربوهيدرات بالدهن متعدد اللاتشبع، إلى جانب التقليل من الدهون المتحولة Trans fats".

وأكدت الدراسة بأن الدهون تختلف من الناحية الفسيولوجية، وبالتالي يجب التعامل معها بطرق مختلفة كل على حدة. وبالطبع تعتبر هذه الدهون هامة للجسم ووظائفه، فهي لا تستخدم كمصدر للطاقة فقط، بل تؤثر على الاستجابة الالتهابية والمزاج والتواصل الفعال ما بين الخلايا.


أهم نتائج الدراسة

أما عن أهم نتائج الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية American Heart Association فشملت:

  • 10.3% من وفيات العالم مرتبطة بتناول القليل من الدهون عديدة اللاتشبع كبديل للدهون المشبعة.
  • 3.6% من وفيات أمراض القلب عالمياً كانت بسبب تناول كميات عالية من الدهون المشبعة.
  • 7.7% من وفيات أمراض القلب في العالم ارتبطت بتناول كميات كبيرة من الدهون المتحولة، والمتواجدة في الأطعمة المقلية.

كما قام الباحثون بمقارنة المعلومات المتاحة ما بين عامي 1990 و2010، ووجدوا:

  • قلت نسبة الوفيات الناتجة عن عدم تناول كميات كافية من اوميغا 6 حوالي 9%.
  • انخفضت الوفيات الناجمة عن تناول كميات عالية من الدهون المشبعة بنسبة وصلت إلى 21%.
  • الوفيات الناتجة عن تناول كميات كبيرة من الدهون المتحولة ارتفعت بنسبة 4%.

وقال الدكتور مازافاريان: "يعتقد معظم الاشخاص بأن الدهون المتحولة مستخدمة بكثرة في الدول الغنية، إلا أنها متواجدة بشكل كبير في الدول ذات الدخل المتوسط والمنخفض أيضاً، ويتم استخدامها في المنازل والباعة المتجولين، غير مدركين لخطرها على الصحة، مما رفع من الوفيات الناتجة عنها في هذه الدول".

ما هي الدهون متعددة اللاتشبع؟

يتواجد هذا النوع من الدهون عادة في الأطعمة والزيوت النباتية، وتناول هذه الدهون يعمل على تحسين مستويات الكوليسترول في الدم وخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، كما وتساعد الدهون متعددة اللاتشبع في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

أما عن أهم مصادر الدهون متعددة اللاتشبع فتتمثل في:

  • فول الصويا 
  • زيت عباد الشمس 
  • التوفو 
  • المكسرات
  • البذور والأسماك الدهنية.
نشرت من قبل - الأحد ، 24 يناير 2016