تناول العلكة بعد العملية القيصرية مفيد للأمعاء

تعاني النساء اللاتي خضعن للولادة القيصرية من طول فترة الشفاء مقارنة بتلك الطبيعية، ولكن ما علاقة العلكة بذلك؟

تناول العلكة بعد العملية القيصرية مفيد للأمعاء

كشفت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية ( Journal of Maternal-Fetal and Neonatal Medicine) أن تناول النساء اللاتي خضعن للولادة القيصرية للعلكة يومياً يساعدهم في الحفاظ على حركة الأمعاء الخاصة بهم.
وأشار الباحثون القائمون على الدراسة أن واحدة من كل خمس نساء يخضعن للولادة القيصرية يعانين من مشاكل في حركة الأمعاء بعد الخضوع للعملية، ولكن مضغ العلكة حتى ثلاث مرات يومياً لمدة 30 دقيقة في كل مرة يساعد المرأة في استعادة الحركة الطبيعية للأمعاء.
واعتماداً على هذه النتائج نصح الأطباء جميع الأشخاص الذين يخضعون لأي عملية جراحية بضرورة تناول الطعام بعدها، وذلك لاستعادة عمل الأمعاء بشكلها الطبيعي. في المقابل، فإن تناول الطعام بعد الولادة القيصرية قد يكون اخر ما تفكر فيه الأم، لذلك لجأ الباحثون في الدراسة الحالية لتجربة تناول العلكة.
وأفاد الباحثون أن مضغ العلكة يعمل على خداع الجسم وإصدار إشارات له بأن هناك طعام قادم إلى المعدة. بذلك تمتلك العلكة نفس خصائص تناول الطعام، أي تساعد في الحفاظ على حركة الامعاء.
مضغ العلكة يعمل على زيادة إفراز اللعاب في الفم، الأمر الذي يساهم في إرسال إشارات إلى المعدة لتهيئة نفسها لاستقبال الطعام وبالتالي متابعة الأمعاء لعملها المعتاد.
هذا الأمر من شأنه أن يساعد النساء اللاتي خضعن للولادة القيصرية ويخفف من العبء والألم الذي يشعرون به أصلاً والاعراض المرافقة للعملية من انتفاخ وغثيان وإمساك.
وفي تجارب قام بها الباحثون للتأكد من نظريتهم، وجدوا أن النساء اللاتي تناولن العلكة بعد الولادة القيصرية تمكن من إطلاق الغازات بفترة أقل بحوالي ست ساعات ونصف مقارنة بالنساء اللاتي لم يتناولن العلكة.
وأكد الباحثون أن إطلاق الغازات يعد مؤشراً على جودة عمل الأمعاء.

نشرت من قبل - الاثنين ، 5 يونيو 2017