تناول الملح قد يؤدي إلى استهلاك الدهون بشكل أكبر

من المعروف أن تناول الكثير من الملح يرفع من خطر الإصابة بضغط الدم المرتفع والنوبة القلبية والسكتة الدماغية وغيرهم العديد، ولكن ما هي آخر النتائج التي توصل إليها العلم في هذا الصدد؟

تناول الملح قد يؤدي إلى استهلاك الدهون بشكل أكبر

بينت نتائج دراستان علميتان جديدتان أن تناول الكثير من الملح من شأنه أن يساهم في التهام الطعام الغني بالدهون وبالتالي ارتفاع خطر الإصابة بالسمنة.

حيث طالب الباحثون القائمون على الدراستين المنشورتين في المجلة العلمية Journal of Nutritionand Chemical Senses الشركات المصنعة للطعام بتقليل كمية الملح أو الصوديوم الموجودة في الطعام.

هذا وتشير التوصيات الأمريكية بأن لا تزيد الحصة اليومية من الصوديوم للفرد الذي يتراوحه عمره ما بين 5-20 عاماً عن 2,300 ملغرام، في حين أن على من هم فوق الـ 51 عاماً بالإضافة إلى مرضى السكري وضغط الدم المرتفع وأمراض الكلى أن لا تزيد الحصة اليومية لهم عن 1,500 ملغرام. وبالرغم من التوصيات، إلا أن الحصة اليومية للفرد الأمريكي من من الصوديوم تصل إلى 3,300 ملغرام تقريباً. 

بالتالي قام الباحثون في دراستهم الأولى بالتحقق من أثر الملح على تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالدهون، وذلك من خلال استهدافهم لـ 49 مشتركاً بحالة صحية جيدة، تراوحت أعمارهم ما بين 18- 54 عاماً.

وطلب الباحثون من المشتركين تذوق مجموعة متنوعة من شوربات الطماطم بأربعة تركيزات من الدهون المختلفة كالتالي: ( 0%، 5%، 10%، 20%) بالإضافة إلى تركيز مختلف من الملح. وبعد تناول الحساء طلب من المشتركين تقييم رغبتهم في تناول الحساء والأطعمة الدهنية.

ووجد الباحثون أن الملح لعب دوراً هاماً في الرغبة بتناول الطعام الغني بالدهون، إلا ان العلاقة لم تكن عكسية، بمعنى أن تناول الأطعمة الدهنية لم يشجع تناول الملح. واقترح الباحثون أن الملح يشجع تناول المزيد من الطعام وبالأخص الغنية بالدهون.

أما بالنسبة للدراسة الثانية، فقد رغب الباحثون بدراسة أثر تناول الملح على تناول الطعام بشكل عام، واستهدفوا 48 مشتركاً بحالة صحية جيدة، وبنفس الفئة العمرية للمشتركين في الدراسة السابقة.

وطلب من المشتركين التوجه إلى أربع جلسات لوجبة الطعام على مدار ستة أيام، وشملت الوجبات على نوع من المعكرونة والصلصلة في حين أن الصلصلة احتوت على تركيزات مختلفة من الملح والدهون.

ولاحظ الباحثون أن المشتركين تناولوا 11% أقل من الطعام عند احتواء وجبتهم على ملح اقل ودهون أكثر.

وأكد الباحثون أن الدراستين تشيران بأن الملح من شأنه أن يتدخل في العمليات البيولوجية الخاصة بالجسم والتي تمنعنا من تناول المزيد من الطعام، لذا عند تناول الكثير من الملح تضعف هذه العمليات في الجسم ليتناول الأشخاص كمية أكبر من الطعام، وبالتالي ارتفاع خطر الإصابة بالسمنة.

 

 

نشرت من قبل - الخميس,24مارس2016