احذروا من تنظيف الأذن فقد يفقدكم السمع!

دائما ما نعتبر تنظيف الأذنين بالقطن الخاص أمر بالغ الأهمية ويعكس نظافة الشخص، ولكن هل ينطوي الأمر على مخاطر صحية؟

احذروا من تنظيف الأذن فقد يفقدكم السمع!

أفاد باحثون من الأكاديمية الأمريكية لطب الأذن والحنجرة  American Academy of Otolaryngology في توصيات جديدة لهم أن تنظيف الأذن من الصمغ قد يسبب مشاكل في السمع لدى الأشخاص.

وأشار الباحثون أن إدخال أشياء غريبة إلى الأذن مثل أعواد القطن من شأنه أن يسبب مشاكل متعددة في السمع ويزيد من إنتاج الصمغ أصلاً إضافة إلى زيادة احتمالية ثقب طبلة الأذن والإصابة بالعدوى والأمراض المختلفة. (اعرف أكثر عن شمع الأذن)

بدورهم أوضح الباحثون أن هناك خطر إضافي لتنظيف الأذن من الصمغ والذي يتمثل في إغلاق قناة الأذن الأمر الذي يسبب الشعور بالألم والحكة وطنين الأذنين وحتى فقدان السمع (الطرش) في بعض الأحيان.

وصرح أحد الباحثين الدكتور سيث شوارتس Dr Seth Schwartz قائلاً: "عادة ما يعتقد الأشخاص أنهم يقومون بمنع تراكم الصمغ عن طريق تنظيفه باستخدام طرق مختلفة، ولكن هذا ينتج عن هذا الأمر مشاكل أكثر، حيث أن الصمغ يتم إدخاله إلى الداخل أكثر مما يؤثر على قناة السمع"، وأضاف: "أي شيء يدخل في الأذن من شأنه أن يلحق الضرر فيها وفي طبلة الأذن مؤدياً إلى ضرر مؤقت أو دائم".

وأكد الباحثون أن الأذن تعمل على تنظيف نفسها بنفسها، وأن الصمغ يتم إنتاجه في الأذن للحفاظ على سلامتها ونظافتها ومنع دخول أي أوساخ إليها، بالتالي يجب الإكتفاء بتنظيف الأذن من الخارج فقط وبلطف دون إدخال القطن إلى الداخل.

 

نشرت من قبل - الخميس ، 5 يناير 2017