توصيات جديدة حول كمية السكر المسموح تناولها من قبل الأطفال

يزداد تناول الأطفال للسكر يوماً بعد يوم، وتبعاً لذلك يزداد خطر اصابتهم بالعديد من الأمراض الصحية المرتبطة بذلك مثل السمنة وغيرها، فما هو المعدل المسموح تناوله من السكر من قبل الأطفال؟

توصيات جديدة حول كمية السكر المسموح تناولها من قبل الأطفال

أصدرت جمعية القلب الامريكية American Heart Association توصيات جديدة فيما يخص كمية السكر المتناولة من قبل الاطفال والمراهقين والتي نشرت في المجلة العلمية Circulation، وذلك بهدف تقليل الكمية المتناولة وبالتالي خفض خطر إصابتهم بالأمراض المختلفة في ظل ارتفاع كمية السكر المتناولة من قبلهم، والتي تشير بأن لا تزيد الحصة اليومية من السكريات عن ستة ملاعق صغيرة من السكر.

وعرفت الجمعية السكر المضاف بأنه السكر أو مشروب السكر Syrups والذي يتم إضافته إلى الطعان والشراب خلال عملية تحضيره بهدف إطفاء الطعم والمواد الحافظة. وبسبب وجدودها في الحلويات والكعك والمشروبات الغازية، فإن الأطفال يتناولونها بكثرة، وهو ما يثير قلق الجهات المختلفة في العالم.

فوفقاً للمركز الأمريكي لمكافحة الامراض والوقاية منها فأن الأطفال الذكور الذين تراوحت أعمارهم ما بين 2- 19 عاماً في الولايات المتحدة الأمريكية في الفترة الواقعة ما بين عامي 2005 و2008 تناولوا حوالي 16.3% سكريات من مجموع السعرات الحرارية اليومية، وهو ما يقارب الـ 362سعر حراري يومي، أما بالنسبة للإناث فكانت كمية السعرات الحرارية اليومية المتناولة أقل من تلك التي تناولها الذكور، ووصلت إلى 282 سعر حراري.

ونظرا للكمية الكبيرة التي يتناولها الأطفال والمراهقين من السكريات، أصدرت الجمعية توصيات جديدة تشير بضرورة تقليل هذه الكمية، مشيرة بأن على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 2- 18 عاماً تناول ما لا يزيد عن 100 سعر حراري من السكريات بشكل يومي وهو ما يعادل الستة معالق صغيرة، في حين أن على الاطفال دون الثانية من عمرهم عدم تناول أي من السكر المضاف.

وأفادت الجمعية ان السبب في إصدار هذه النصائح الجديدة يكمن في أن الأطفال في هذا العمر لا يحتاجون إلى هذه الكمية من السعرات الحرارية مثل البالغين، بالتالي يجب عدم تناول السكريات المضافة بهذه الكمية من قبلهم.

وأشارت الجمعية ان تحديد وتقليل كمية السكريات المتناولة للأطفال سيقلل من خطر إدمانهم على هذه السكريات لاحقاً في حياتهم.

وقالت في هذا الصدد الباحثة الرئيسية الدكتورة ميريام فوس Dr. Miriam Vos: "هدفنا من خلال هذه التوصيات هو تبسيط الأمور على الأهالي"، وأضافت: "تناول ما لا يزيد عن ستة ملاعق صغيرة من السكر المضاف يومياً من قبل الأطفال سيساعد في تحقيق الهدف الصحي لهم".

حيث أن تناول الكثير من السكر المضاف من قبل الأطفال في المراحل العمرية المبكرة من شأنه أن يزيد من خطر إصابتهم بالعديد من الأمراض الصحية مستقبلاً مثل السمنة وضغط الدم المرتفع، وعلقت الدكتورة فوس: "الأطفال الذين يتناولون الكثير من السكر المضاف يتناولون كمية أقل من الطعام الصحي مثل الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة، وهي الأغذية المهمة لصحتهم ونموهم".

بالتالي تطوير الإصابة بالأمراض بسبب هذا الأمر قد يكون مرتفعاً لهؤلاء الأطفال، وبالأخص الأطفال ذوي الوزن المرتفع يكونون بخطر كبير للإصابة بمقاومة الأنسولين ومرض السكري من النوع الثاني.

ومن أكثر المصادر المتناولة من قبل الأطفال والغنية بالسكر المضاف هي المشروبات الغازية بالإضافة إلى مشروبات الطاقة، علماً ان علبة الكولا ذات الـ 350 مل تحتوي على أكثر من 9 ملاعق صغيرة من السكر!

وأكدت الجمعية ان على الأهالي الانتباه جيداً إلى ما يتناوله أطفالهم وذلك حفاظاً على سلامتهم وصحتهم في المستقبل.

 

نشرت من قبل - الأربعاء ، 24 أغسطس 2016