توصيات وقائية في ظل انتشار الإيبولا

قامت منظمة الصحة العالمية بإطلاق عددا من التوصيات التي تتضمن سلامة الغذاء في ظل انتشار فيروس الإيبولا.

توصيات وقائية في ظل انتشار الإيبولا

بدء انتشار فيروس الإيبولا بشهر أذار من هذا العام، بعد أن انتقل الفيروس من حيوان مصاب إلى الانسان، ويعتقد أن الفيروس انتقل الى الانسان عن طريق تناول لحوم  الصيد ومن هناك انتقل الفيروس بين البشر، وليقضي على أعداد كبيرة من الأرواح ويصيب الالاف.

لذا قامت منظمة الصحة العالمية بإطلاق عددا من التوصيات التي تتضمن سلامة الغذاء في ظل انتشار فيروس الإيبولا، ومن ضمن هذه التوصيات:

  •  يجب طهي اللحوم جيدا لضمان عدم انتقال الفيروس (إن كان الحيوان مصابا) إلى الانسان، اذ ان طهي اللحوم جيداً يقضي على نشاط الفيروس.
  •  الحفاظ على النظافة الشخصية بعد لمس الحيوانات أو اللحوم النيئة أو المنتجات الحيوانية الأخرى.
  •  الحرص على غسل اليدين، استبدال الملابس والأحذية قبل وبعد التواصل مع الحيوانات او اللحوم ومنتجاتها.
  •  يجب عدم الاقتراب من الحيوانات المصابة بالفيروس او التي نشك بإصابتها.
  •  غسل الخضراوات والفواكه قبل تناولها، خوفا من تلوثها بإفرازات الحيوانات المصابة.
  •  عند القيام بحفظ الخضراوات واللحوم في الثلاجة، يجب التأكد من فصلهم عن بعضهم، وحفظهم بطرق سليمة وملائمة، عن طريق تغليفهم ووضعهم بدرجة حرارة مناسبة، والحرص على وضع اللحوم أسفل الخضراوات وليس العكس، لكي لا تتسرب مياه اللحوم على الخضراوات.

عدم الإبلاغ عن أي مريض بالإيبولا جريمة يعاقب عليها القانون!

قرر البرلمان في سيراليون اعتبار عدم الإبلاغ عن أي مريض بفيروس الإيبولا جريمة يعاقب عليها القانون، ويتم حبس الشخص عامين كاملين، وذلك من أجل الحد من انتشار فيروس الإيبولا.

وجاء هذا القرار بعد أن قامت عدة عائلات في كل من سيرالون وليبيريا بإخفاء بعض المرضى وعدم الإبلاغ عنهم، مما ساعد وزاد من تفشي المرض وانتشاره.

بدورها كانت قد أغلقت دولة ساحل العاج حدودها البرية مع غينيا وليبيريا، لمنع انتقال المرض إليها. كما قامت الخطوط الجوية البلجيكية بإلغاء رحلاتها إلى عواصم غينيا وسيراليون وساحل العاج لعدة أيام، وذلك بعد وضع قيود جديدة من قبل هيئة الطيران السنغالية، لتتبعها الخطوط الجوية البريطانية، وتعلن عن إلغاء رحلاتها إلى سيراليون وليبيريا حتى نهاية الشهر الحالي.

 

الفيروس يواصل انتشاره ويصيب عامل من منظمة الصحة العالمية

بالرغم من المحاولات الكثيرة، المحلية والدولية، إلا أن فيروس الإيبولايواصل انتشاره في دول غرب افريقيا، مع تخوف لوصوله إلى دول أخرى.

حيث أصيب عامل في الفريق الطبي من منظمة الصحة العالمية بفيروس الإيبولا، وأوضحت منظمة الصحة العالمية في بيان لها، أن هذه أول مرة يصاب أحد من عامليها في الميدان بالفيروس، بدون أن تضيف أي معلومات أخرى حول هذا الشخص.

وكانت قد أعلنت وزارة الصحة البريطانية، عن إصابة بريطاني يعيش في سيراليون بفيروس الإيبولا، ليتم نقله إلى بريطانيا لتلقي العلاج. وأكدت الحكومة البريطانية على أن احتمالية وصول فيروس الإيبولا وانتشاره في المملكة ضعيف جدا.

في حين وصلت حالات الإصابة بفيروس الإيبولا في دول غرب افريقيا إلى ما يقارب الـ 2615 حالة، و1427 حالة وفاة، وذلك حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية منذ اكتشاف تفشي المرض في شهر أذار- 2014 إلى يوم الجمعة الماضي. بينما أعلنت السلطات الأمريكية عن شفاء مريضيها الأثنين وخروجهما من المستشفى.

(لمزيد من المعلومات حول فيروس الإيبولا اضغط هنا...)

نشرت من قبل - الاثنين,25أغسطس2014