جونسون آند جونسون توقف بيع بودرة التلك

سمعنا بصورة متكررة عن مخاوف من تسبب بودرة التلك التي تنتجها شركة جونسون آند جونسون للسرطان، فهل هذا حقيقي؟ وما قصة وقف بيع هذه البودرة؟ التفاصيل تجدونها في الخبر الآتي:

جونسون آند جونسون توقف بيع بودرة التلك

أعلنت شركة جونسون آند جونسون (Johnson & Johnson - J&J) أنها ستتوقف عن تصنيع وبيع بودرة الأطفال التي تحتوي على التلك بداية العام المقبل.

جاء هذا الإعلان بعدما تم رفع عشرات الآلاف من الشكاوى القضائية التي زعم فيها أصحابها أن مادة تعرف بالأسبستوس (Asbestos) موجودة في البودرة تسبب الإصابة بسرطان المبيض، ومع ذلك ما زالت الشركة تؤكد أن الأبحاث التي تجرى بصورة متواصلة على البودرة تظهر أنها آمنة للاستخدام، ولا تسبب السرطان، كما أنها لا تحتوي على الأسبستوس.

وقد أعلنت الشركة أنها ستتوقف عن إنتاج وبيع هذا النوع من البودرة، لكنها ستنتقل إلى إنتاج نوع آخر يعتمد على نشا الذرة بشكلٍ أساسي، كما أكدت أن النوع الجديد يباع في جميع دول العالم وبعلامات تجارية أخرى وهو آمن للاستخدام.

ومن الجدير ذكره أن التلك يستخرج من الأرض، وهو يوجد في طبقات قريبة من الأسبتوس، وهي مادة معروفة بأنها تسبب الإصابة بالسرطان.

وفي تحقيق أجرته وكالة الأنباء رويترز (Reuters news agency) في عام 2018 أكدت فيه أن شركة جونسون آند جونسون كانت تعلم منذ عقود أن الأسبستوس موجود في منتجات التلك الخاصة بها، كما بينت هذه الوكالة أن السجلات الداخلية والتجارب أظهرت أنه منذ عام 1971 إلى أوائل العقد الأول من القرن الواحد والعشرين هناك نتائج إيجابية لكميات صغيرة من الأسبستوس في بودرة التلك الخام ومساحيق بودرة الأطفال النهائية.

لكن نفت الشركة هذه المزاعم والشكاوى بصورة متكررة، وانتهت هذه الدعاوى المتكررة نتيجة إفلاس وكالة الأنباء، مما أوقف الدعاوى والشكاوى ضد جونسون آند جونسون.

نشرت من قبل نجود الدباس - الأحد 14 آب 2022