العثور على جين جديد يساهم في ظهور الشيب

مع التقدم بالعمر يظهر لدى معظم الأشخاص الشعر الأبيض أو ما يعرف بالشيب، وأفاد باحثون انهم استطاعوا العثور على جين جديد يساهم بذلك.

العثور على جين جديد يساهم في ظهور الشيب

وجد باحثون في دراسة جديدة لهم نشرت في المجلة العلمية Nature Communications الجين المسؤول عن ظهور الشعر الأبيض المترافق مع التقدم بالعمر غالباً.

وعقب الباحثون أن العثور على هذا الجين من شأنه أن يؤخر أو يمنع من ظهور الشعر الأبيض المرتبط مع التقدم بالعمر.

حيث من شأن صبغ الشعر أن تغطي هذا الشعر الأبيض، إلى أنه وبعد مرور بعض الوقت يعود الشيب للظهور مجدداً، لذا هناك حاجة إلى ايجاد وسيلة أو الية من شأنها أن تعمل على التخلص من الشيب نهائياً.

وتمكن الباحثون من العثور على هذا الجين من خلال جمع عدد من عينات الأحماض النووية DNA من 6,000 مشتركاً تقريباً من أصول مختلفة.

وأوضح الباحثون أن الجين الذي يدعى IRF4 هو مسؤول عن تنظيم وضبط الأصباغ في الشعر الطبيعي والجلد وصبغة العينين، والتي تدعى صبغة الميلانين Melanin، ويتواجد هذا الجين على الكروموسوم السادس، وهذا ما استهدفه الباحثون.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور كاوستوب أدهيكاري Dr Kaustubh Adhikari معلقاً: "نحن نعرف أن هناك عدداً من الجينات التي تساهم في ظهور الصلع ولون الشعر، إلا أن هذه المرة الأولى التي نتمكن من خلالها في العثور على جين مسؤول عن ظهور الشيب لدى لإنسان".

وأشار الباحثون إلى إمكانية واحتمالية وجود أكثر من جين يساهم في ظهور الشعر الأبيض مع التقدم بالعمر إلى جانب هذا الجين الجديد، مما يستلزم القيام بمزيد من الأبحاث والدراسات العلمية في هذا الصدد.

من المعروف أن الشعر يحصل على لونه عن طريق الصبغيات التي يتم انتاجها من قبل خلايا تدعى الخلايا الصبغية Melanocytes والمتواجدة في بصيلات وجذور الشعر، ولكن مع التقدم بالعمر تتوقف هذه الخلايا عن انتاج الصبغات، مما ينتج عنه فقدان الشعر للونه الطبيعي وظهور الشعر الأبيض أو ما يعرف بالشيب.

ويعتقد الباحثون وجود عدد من العوامل الجينية والبيئة التي من شانها أن تؤثر على ظهور الشعر الأبيض، ومنها الجين الجديد الذي تم اكتشافه مؤخراً.

ولم تقتصر هذه التجربة على عثور الجين IRF4، بل وجد الباحثون جيناً أخراً مرتبط في امتداد شعر الحاجبين للإلتقاء فوق الأنف، بالإضافة إلى ارتباطه بظهور اللحية وسمك الحاجبين.

وعلق الدكتور أدهيكاري في النهاية قائلاً: "هذه الجينات التي عثرنا عليها لا تؤثر وحدها على ظهور الشعر الأبيض أو سمك الحواجب مثلاً، بل هي تلعب دوراً هاماً إلى جانب عوامل أخرى لم يتم تحديدها بعد".

نشرت من قبل - الاثنين ، 14 مارس 2016