اكتشاف جين جديد يزيد من عمر الانسان بأكثر من النصف

هل أصبح من الممكن أن يعيش الإنسان لسنوات أكثر؟ كيف؟ هذا ما اكتشفته هذه الدراسة عن طريق الجينات الموجودة لدى الثديات، إليكم التفاصيل.

اكتشاف جين جديد يزيد من عمر الانسان بأكثر من النصف

وجدت دراسة أمريكية حديثة نشرت في المجلة العلمية Cell Metabolism عددا من الجينات الجديدة بالإمكان التحكم من خلالها بعمر الإنسان وجعله يعيش أطول بحوالي 60% من المعتاد.

حيث استطاع الباحثون القائمون على الدراسة من المركز الأمريكي Buck Institute for Research on Ageing تحديد وتعريف 238 جيناً يتحكموا بعمر الإنسان، ومن خلال تعطيلهم سيصبح بإمكان الإنسان العيش لفترة أطول.

ومن اجل تحديد الجينات المسؤولة عن الكبر استهدف الباحثون 4,698 جيناً، وقاموا بتعطيل عمل جين بعد جين للتاكد من المدة التي بإمكان الخلية أن تعيشها بعد تعطيل هذا الجين، ووجدوا أن ايقاف عمل جين يدعى LOS1 يزيد من عمر الخلية بحوالي 60%.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور بريان كيندي Dr Brian Kennedy: "بعد عشر سنوات من البحث والدراسة استطعنا العثور على الجين المسؤول عن الشيخوخة، وقد نتمكن من خلال توقيف عمله من زيادة عمر الإنسان بنسبة 60%". وأضاف: "في حال تحقق هذا سيعتبر الأمر بمثابة ثورة في عالم الطب".

واكد الباحثون أن جينات الشيخوخة التي وجدوها تتواجد لدى جميع الثدييات، بالتالي ايقاف عملها سيسبب زيادة كبيرة في عمرهم جميعاً. علماً ان الجين LOS1 له علاقة بالصيام وتقييد السعرات الحرارية، بمعنى ان الصيام لعدد من الأيام بإمكانه تأجيل أو تبطيء الشيخوخة وإضافة بعض السنوات لعمر الخلية، بالتالي تعزيز الجهاز المناعي وتجنب الإصابة ببعض الأمراض.

ولا يزال هناك حاجة إلى المزيد من الأبحاث بهذا المجال قبل تأكيده كلياً، حسبما أفاد الباحثون، علماً أن الأعمار بيد الله.

نشرت من قبل - الثلاثاء,13أكتوبر2015