جين BRCA1 قد يساهم في رفع خطر الإصابة بالزهايمر

لطالما عرفنا أن جين BRCA1 مرتبط بالإصابة بكل من سرطان الثدي والمبيض، ولكن ما علاقته مع مرض الزهايمر؟

جين BRCA1 قد يساهم في رفع خطر الإصابة بالزهايمر

بينت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Nature Communications أن الجين الذي يدعى BRCA1 والمسؤول عن الإصابة بسرطان الثدي والمبيض قد يلعب دوراً اساسياً في الإصابة بمرض الزهايمر أيضاً.

ان وجود طفرة في هذا الجين BRCA1 يكونون بخطر كبير للإصابة بمرض الزهايمر بسبب عدم قدرة أجسامهم على انتاج بروتين معين، وأوضحت الدراسة أن هذا البروتين ضروري من أجل الحفاظ على صحة الخلايا بالدماغ.

بالتالي تطوير دواء جديد يعمل على زيادة مستوى هذا البروتين الذي يقوم بإنتاجه جين BRCA1 من شأنه أن يقلل الضرر على الخلايا العصبية والحفاظ على الصحة العقلية للأشخاص.

وفي هذا الصدد عقبت الباحقة الرئيسية في الدراسة الدكتورة ليزا سبيربيلي Dr Elsa Suberbielle قائلة: "حتى الان لقد تم دراسة جين BRCA1 في موضوع انقسام الخلايا والإصابة بالسرطان، لذا اصبنا بالذهول حين اكتشفنا بأنه يلعب دوراً أيضا في موضوع الخلايا العصبية التي لا تقوم بالإنقسام أصلاً مما يؤدي إلى إحداث ضرر فيها وارتفاع خطر الإصابة بمرض الزهايمر".

ومن أجل معرفة أهمية البروتين الذي ينتجه جين BRCA1 على الخلايا الدماغية قام الباحثون بتقليل وخفض مستوياته لدى الفئران، ووجدوا أنه من دون وجود هذا البروتين الذي يساعد في تصليح الضرر في الشيفرة الوراثية، ينتج عنه مشاكل في التعلم والذاكرة وقد يؤدي إلى الإصابة بمرض الزهايمر.

واكتشف الباحثون أنه لدى مرضى الزهايمر، كان مستوى هذا البروتين أقل من المعدل الطبيعي بحوالي 75% مقارنة بغيرهم. حيث بينت نتائج الفحوصات المخبرية أن مستوى البروتين ينخفض بشكل ملحوظ مع وجود ببتيد بيتا اميلويد Amyloid beta المرتبط بالإصابة بمرض الزهايمر بشكل أساسي.

لذا يعمل الباحثون الان على اختبار ما اذا كانت زيادة مستوى هذا البروتين في الفئران تساعد في الحماية من فقدان الذاكرة وتقليل خطر الإصابة بالزهايمر. وفي حال نجاح هذه التجربة من الممكن أن يساعد ذلك في حماية الأشخاص المعرضين لخطر كبير للإصابة بمرض الزهايمر.

وأكد الباحثون أنه حتى الان لا يمكنهم الجزم بأن جين BRCA1 يلعب دوراً في الإصابة بمرض الزهايمر أو أي نوع أخر من الخرف، وذلك يتطلب المزيد والعديد من الدراسات المستقبلية في هذا الأمر.

نشرت من قبل - الثلاثاء,1ديسمبر2015