طفل يولد بحالة صحية نادرة تجعل دماغه ينمو داخل أنفه

في حادثة غريبة من نوعها، صُدم العالم بخبر نمو دماغ طفل صغير في أنفه، لتطلق عليه والدته لقب "بينوكيو الحقيقي real-life Pinocchio". إليكم القصة كاملة.

طفل يولد بحالة صحية نادرة تجعل دماغه ينمو داخل أنفه

هذا الطفل الذي يدعى "أولي تريزيس Ollie Trezise" ولد في الولايات المتحدة البريطانية بحالة صحية نادرة، تسببت في نمو دماغه من خلال شق في جمجمته وصولاً إلى أنفه. أولي البالغ من عمره 21 شهراً خضع لعدة عمليات جراحية مؤلمة لمساعدته في التنفس وإغلاق هذا الشق في جمجمته من أجل إعادة دماغه إلى مكانه.

وبدأت قصة أولي عندما اكتشفت والدته أثناء الحمل به في الأسبوع العشرين خللاً ما في نتائج إحدى الفحوصات، وأخبرها الطبيب ان هناك أنسجة رخوية غير طبيعية تنمو بوجه الجنين، لكنها أصيبت بالصدمة عند الولادة التي تمت قي شهر شباط لعام 2014، وقالت الأم لإحدى الوكالات الأجنبية: "عندما حملت أولي لأول مرة لم أستطع التكلم، ولم أعرف كيف سأتمكن من التأقلم مع أنفه الغريب، إلا أنني كنت مدركة تماماً أنني سأقع بغرامه بغض النظر عن شكله".

خضع أولي لعدة فحوصات فور ولادته، وأكدت النتائج أن هذه الكتلة الغريبة في أنفه هي عبارة عن قيلة دماغية encephalocele، وهي عبارة عن خلل يسبب نمو الدماغ من خلال شق موجود في الجمجمة مشكلاً بذلك كيس بارز، وفي حالة أولي كان هذا الكيس بارزاً في أنفه.

أصيبت والدة أولي بالذعر مع تقدمه بالعمر، فكلما زاد عمره زاد حجم أنفه أيضاً، فتدخل الأطباء في هذه المرحلة لإجراء جراحة له تمكنه من التنفس جيداً، وخضع أولي لهذه الجراحة في شهر تشرين الثاني من عام 2014، والتي تضمنت فتج الجمجمة من أجل إزالة سوائل الدماغ الزائد في الكيس وإعادة بناء أنفه.

وأوضحت والدة أولي أنه بعد العملية كان هناك ندبة كبيرة على شكل خط متعرج  zig-zag في رأسه، وأكدت أنه تعافى الان تماماً وأصبح قادراً على ممارسة طفولته بشكل شبه طبيعي، وهي بصدد نشر الوعي لهذه الحالة الطبية النادرة بهدف منع الأطفال المصابين الاخرين من تعرضهم للمعاملة القاسية من المجتمع المحيط بهم، وقالت: "لا أريد للأطفال الاخرين أن يسمعوا التعليقات المزعجة والمؤلمة التي سمعها أبني أولي، وسأحقق ذلك من خلال تثقيف وتوعية الناس".

وبدورهم أشار الأطباء ان أولي سيكون بحاجة إلى إجراء المزيد من العمليات الجراحية مستقبلاً، إلا انه من المهم أن ينتظروا ليروا نتائج تطور جمجمته وحالته الصحية.

هذا وتعتبر القيلة الدماغية encephalocele نوع نادر من الخلل الأنبوبي العصبي neural tube defect (NTD) يظهر لدى الولادة ويؤثر على الدماغ، فالأنبوب العصبي قناة ضيقة تفتح وتغلق خلال الأسبوع الثالث أو الرابع من الحمل من اجل تكوين الدماغ والحبل الشوكي، وتحدث القيلة الدماغية عندما لا تغق قناة الأنبوب العصبي بشكل كامل أثناء الحمل، مما يسفر عنه وجود شق في الوسط من الجزء العلوي من الجمجمة، وهي المنطقة ما بين الجبهة والأنف أو خلف الجمجمة. وتتمثل أعراض هذه الحالة الصحية بما يلي:

  • فقدان القوة الكاملة في كل من الأطراف
  • تراكم الكثير من السوائل في الدماغ
  • حجم رأس أصغر من الطبيعي
  • تأخر في النمو
  • مشاكل في الرؤية
  • التخلف العقلي 
  • تشوه خلقي
  • الصرع.
نشرت من قبل - الثلاثاء ، 15 ديسمبر 2015