حبوب من المشيمة: هل تستطيعين تناولها؟

هل خطر لك يوماً أن المشيمة قد تكون متعددة الاستخدامات والفوائد غير فائدتها الأساسية للجنين؟ ماذا عن وضعها في كبسولات دوائية تتناولها الأم بعد الولادة؟ اقرئي الخبر لتعرفي أكثر.

حبوب من المشيمة: هل تستطيعين تناولها؟

أصدر الخبراء مؤخراً توصيات وتحذيرات بشأن تناول الحبوب الدوائية المصنعة من المشيمة، والتي بدأت تلقى رواجاً مؤخراً عند بعض الأمهات من المشاهير، إذ يبدو أن الكبسولة المصنوعة من المشيمة الخاصة بالأم قد تلحق بها الضرر عند تناولها فموياً، وذلك تبعاً لدراسة نشرت نتائجها في المجلة الأمريكية لأمراض النساء والتوليد (The American Journal of Obstetrics and Gynecology).

كما وحذر الخبراء وبشدة العديد من الأطباء والمراكز الصحية من السماح للأم بتناول مشيمتها، لا لمجرد أن لا فوائد صحية مثبتة علمياً لتناولها فحسب، بل لأنها وفي بعض الحالات ألحقت الضرر بأطفال الأمهات الذين يتناولونها، ففي شهر يونيو الماضي سجلت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (The Centers for Disease Control and Prevention) العديد من الحالات لأطفال رضع طوروا نوعاً من الإنتان نتيجة تناولهم حليب ثدي ملوث بسبب تناول الأمهات لكبسولات المشيمة.

ووجد فريق من الخبراء في أحد المراكز الطبية في نيويورك -كان قد عكف على دراسة تأثير تناول المشيمة بعد طبخها أو تحويلها إلى كبسولات-،أن التحضير غير الملائم للمشيمة قد يعرض من تتناولها للعديد من المخاطر الصحية مثل فيروس زيكا والتهاب الكبد الوبائي والإيدز.

ومن الجدير بالذكر أن تناول الأم للمشيمة الخاصة بها بعد الولادة بات يلقى رواجاً كبيراً في السنوات القليلة الماضية، وذلك بعد ترويج البعض لها على أنها وسيلة رائعة للوقاية من العديد من المشاكل الصحية التي قد تتعرض لها الأم بعد الولادة مثل اكتئاب ما بعد الولادة، فتبعاً لبعض الخبراء المؤيدين لتناولها قد تفيد حبوب المشيمة في تحسين المزاج وزيادة مستويات الطاقة لدى الأم.

ويتلخص دور المشيمة عادة في نقل الأكسجين والعناصر الغذائية الضرورية للجنين لكي ينمو بشكل طبيعي، بالإضافة إلى أن المشيمة تعمل على تنقية كل ما يصل إلى الجنين من المواد السامة والفضلات.

ومع أن موضوع تناول المشيمة ليس بالأمر الجديد، إلا أن لجوء العديد من المشاهير إليه في السنوات القليلة الماضية جعل منه أمراً أكثر رواجاً من أي وقت مضى. ويتم تناول المشيمة البشرية بعدة هيئات: نيئة، مطبوخة، مجففة، محفوظة في كبسولات.

وتعرض بعض الشركات على الأمهات حفظ المشيمة في كبسولات دوائية تتناولها الأم 3 مرات يومياً، وذلك مقابل مبالغ مالية تتراوح بين 200-300 دولار. وهنا يجدر التنويه، مرة أخرى، إلى أن تناول المشيمة لم تثبت له أية فوائد علاجية بعد بشكل علمي، لذا يفضل الابتعاد عن هذا النوع من الممارسات الذي قد يلحق الضرر بالأم وطفلها أكثر مما قد يوفره لهما من منفعة.

نشرت من قبل - الاثنين ، 2 أكتوبر 2017