الحرمان من النوم قد يزيد خطر الإصابة بالسكري

ان التمتع بليلة هادئة ونوم عميق ينعكس ايجابيا على صحة الإنسان ومزاجه، ولكن ماذا يحدث في حال الحرمان من النوم؟ اكتشفوا ذلك.

الحرمان من النوم قد يزيد خطر الإصابة بالسكري

بينت نتائج دراسة جديدة أن حرمان النوم لليلة واحدة واتباع حمية غذائية عالية في الدهون يسببان في انخفاض حساسية الأنسولين بشكل مماثل.

حيث تؤكد هذه الدراسة التي عرضت في مؤتمر Obesity Society Annual Meeting على أهمية النوم للتمتع بصحة جيدة، فعندما يصبح الجسم أقل حساسية للانسولين أو ما يعرف بمقاومة الأنسولين، يكون بحاجة إلى انتاج المزيد منه للحفاظ على مستويات السكر في الدم، والذي من شانه أن يسبب الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ويكون عندها الجسم غير قادر على العمل بالشكل السليم وتصبح كمية السكر في الدم مرتفعة.

ومن أجل اكتشاف هذه النتائج والتوصل إليها، استهدف الباحثون ثمانية كلاب من الذكور، وقاموا بقياس حساسية الانسولين لديهم قبل وبعد اتباعهم للنظام الغذائي المؤدي للسمنة.

وخلال التجربة، تم حرمان الكلاب من النوم لليلة كاملة، وقام الباحثون من بعد ذلك بقياس حساسية الانسولين لديهم وقارنوها مع الكلاب التي حصلت على نوم كاف خلال الليل. من ثم أطعم الكلاب نظاماً غذائياً غني بالدهون لمدة ستة أشهر قبل اخضاعهم للفحص مجدداً.

ووجد الباحثون أن ليلة واحدة من الحرمان من النوم قللت حساسية الانسولين بحوالي 33%، في حين ان ستة أشهر من اتباع حمية غذائية غنية بالدهون نتج عنها انخفاض حساسية الانسولين بنسبة وصلت إلى 21%.

وأشارت الدراسة بأهمية الحصول على النوم الكافي خلال الليل من أجل الحفاظ على مستوى السكر في الدم والتقليل من خطر الإصابة بالأمراض الأيضية metabolic diseases مثل السمنة والسكري.

كما وأوضح الباحثون أن عدم النوم يؤدي إلى ارتفاع كمية الطعام المتناول وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالأمراض الأيضية أيضاً.

وقال بعض المشاركين في المؤتمر أن العديد من المرضى يعرفون أهمية النوم واتباع نمط غذائي صحي ومتزن إلا أنهم قد لا يدركون كيف أن للنوم أهمية في الحفاظ على التوازن في الجسم.

وأكد الباحثون على ضرورة القيام بالمزيد من الأبحاث المستقبلية في هذا المجال لتحديد ما اذا كانت حساسية الأنسولين تتحسن بعد التعافي من عدم النوم، وهل بالإمكان عكس هذه العلاقة.

نشرت من قبل - الخميس ، 5 نوفمبر 2015