تناول الرضع للفول السوداني قد يحميهم من الإصابة بالحساسية اتجاهه

يعاني العديد من الأطفال من الحساسية اتجاه المكسرات، وعادة ما تدور النصائح حول تجنب تناول الأطفال خلال السنوات الثلاثة الأولى من عمرهم للمكسرات، إليكم ما وجدته الدراسة التالية.

تناول الرضع للفول السوداني قد يحميهم من الإصابة بالحساسية اتجاهه

كشفت دراسة علمية حديثة نشرت في مجلة  New England Journal of Medicine أن تناول الأطفال للفول السوداني ثلاث مرات أسبوعياً على الأقل قد يحميهم من تطوير الإصابة بحساسية اتجاه المكسرات لاحقاً في حياتهم.

حيث استطاع الباحثون القائمون على الدراسة من جامعة Kings College التوصل إلى هذه النتيجة من خلال تتبع عدد من الأطفال لأكثر من عشرة أعوام. علماً أن جميع الاطفال المستهدفين كان لديهم تاريخ عائلي للإصابة بالحساسية اتجاه الفول السوداني، مما يجعلهم من الفئة المعرضة لخطر الإصابة بها أيضاً.

ولاحظوا أن تعريف الأطفال على المكسرات بشكل مستمر خلال السنة الأولى من حياتهم كان كفيلاً ليبني قدرة على تحملها عند وصوله السادسة من عمره حتى وإن توقف عن تناولها لفترة طويلة من بعد ذلك.

إلا أن توصيات هيئة الخدمات الصحية القومية البريطانية NHS تشير بأن الاطفال الذين يقعون ضمن فئة الخطر للإصابة بالحساسية اتجاه المكسرات، عليهم تجنب تناولها خلال السنوات الثلاثة الأولى من حياتهم. ولكن يقترح الباحثون أن هذا الأمر قد يضر الأطفال أكثر مما ينفعهم، مشيرين بأن تعويد الطفل وتعريضه للمكسرات منذ الطفولة من شأنه ان يحميه ويجنبه تطوير الحساسية اتجاه هذه المكسرات.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور جيدوين لاك Professor Gideon Lack: "هدف دراستنا هو معرفة ما إذا كان الرضع الذين يتناولون الفول السوداني سيشكلون حماية لأنفسهم من الحساسية اتجاه المكسرات بعد التوقف عن تناولها لمدة 12 شهر"، وأضاف: "بالفعل لقد بينت النتائج أن تعريض الرضع والمواليد الجدد للمكسرات منذ مراحل مبكرة سيساعد في حمايتهم من الإصابة بالحساسية اتجاه المكسرات لفترات طويلة".

هذا وطلب من الأطفال المشاركين عدم تناول الفول السوداني لمدة 12 شهراً، في حين أكملت مجموعة أخرى تناول الفول السوداني، وتم مقارنة النتائج فيما بينهم.

ووجدت الدراسة أنه بعمر الست سنوات لم يرتفع خطر الإصابة بالحساسية اتجاه الفول السوداني بعد انقطاع 12 شهراً عن تناوله.

وأكد الباحثون بدورهم أن تناول الاطفال للمكسرات خلال السنوات الاولى من حياتهم فعال في تقليل خطر اصابتهم بالحساسية اتجاه المكسرات بنسبة قد تصل إلى 74%، حتى بعد الانقطاع عن تناوله بحوالي 12 شهراً.

هذا ويعكف الباحثون على دراسة الحساسية اتجاه المكسرات لدى الأطفال بشكل أدق لتحديد الكمية المناسبة التي على الاطفال تناولها لحماية أنفسهم من الإصابة بالحساسية.

نشرت من قبل - الأربعاء,16مارس2016