حليب اللوز يصيب طفل اسباني بالاسقربوط

أصيب طفل اسباني بمرض الاسقربوط نتيجة تناوله حليب اللوز فقط، فماذا فسر الباحثون هذه الحالة وما هي توصياتهم؟

حليب اللوز يصيب طفل اسباني بالاسقربوط

حذر باحثون مختصون في مجال التغذية في دراسة جديدة لهم، الأهل من إطعام أطفالهم حليب اللوز  Almond milk بعد أن تسبب في إصابة طفل إسباني صغير بمرض الاسقربوط Scurvy.

حيث بينت الدراسة أن طفلاً يبلغ من العمر 10 أسابيع تم إطعامه حليب اللوز المصصم خصيصاً للأطفال، لكنه إصيب بمرض الاسقربوط عند بلوغه 11 شهراً من عمره.

ويعرف الاسقربوط بأنه حالة مرضية نادرة يظهر لدى الاطفال بسبب نقص في فيتامين C، وعند تطور المرض يكون المصاب عرضة لنزيف اللثة بالإضافة إلى انتفاخ في العينين وتقزم نمو العظام.

وبين الباحثون في دراستهم التي نشرت في المجلة الأمريكية العلمية Pediatrics أن الطفل كان قد ولد بحالة صحية جيدة ووزن طبيعي وسليم، وقال الباحث الرئيسي في الدراسة طبيب الأطفال ايسيدرو فيتوريا Paediatrician Isidro Vitoria: "لقد تم إعطاء الطفل منذ ولاته الحليب الصناعي المعياري Standard formula milk حتى الشهرين والنصف من عمره، من ثم غير الوالدين الحليب واستبدلوه بحليب اللوز بعد توصيات الطبيب وذلك إثر إصابته بطفح جلدي".

ووفقا للدراسة فإن نمو الطفل بعد أن بدأ في تناول حليب اللوز بقي طبيعياً، حتى انه تعلم الوقوف بدون الحاجة إلى أي دعم بعمر السبع سنوات. إلا أنه وفور بلوغه الثمانية أشهر من عمره أصبح يبدي رغبة أقل في التفاعل مع من حوله، كما كان أقل استقراراً أثناء جلوسه.

ولاحظ والدي الطفل مشكلة ما وأمراً غير طبيعياً يحدث مع طفلهما، فكلما يقومان بتحريك أطرافه يأخذ الطفل بالبكاء المتواصل، كما أصبحت قدماه غير قادرتان على دعم جسمه. وللأسف بينت صور الأشعة التي خضع لها في المستشفى أنه يعاني من كسور في القدمين والعمود الفقري، ليتم تشخيص اصابته بمرض الاسقربوط ونقص كتلة العظم.

ويصاب الأطفال بمرض الاسقربوط نتيجة لاستهلاك كميات قليلة من فيتامين C، ولا يظهر المرض قبل النصف سنة من عمرهم، وبالأخص لدى أولئك الذي لا يتضمن نظامهم الغذائي على الفواكه والخضراوات باعتبارها مصدرا اساسياً لهذا الفيتامين.

وأوضحت الدراسة انه بعد فترة من العلاج الذي شمل على نظام غذائي معين يحتوي الحليب وحبوب الإفطار والفواكه وكل من فيتامين C ومكملات فيتامين D، تحسن وضعه الصحي، وأصبح قادراً على المشي مجدداً بعمر الـ 13 شهراً.

وحذر الباحثون جميع الأهل من الاعتماد على المشروبات الصحية المشتقة من النباتات فقط، والغير مدعمة في فيتامين C، مثل حليب اللوز، فاتباع نظام غذائي يعتمد بشكل كلي على المشروبات ذات الأصل النباتي فقط خلال السنة الأولى من حياة الطفل وعدم تدعيمها بالمكملات الغذائية، من شأنه أن يؤدي ويصيب الطفل بمشاكل غذائية حادة.

وأكد الباحثون بدورهم على ضرورة قيام الشركات المصنعة لمثل هذه المشروبات بالإشارة الى أن هذه المشروبات غير مناسبة للأطفال بسبب عدم تدعيمها بفيتامين C.

هذا ويعتبر يعتبر حليب اللوز من أكثر بدائل الحليب شيوعاً، وهو المفضل من قبل النباتيين بشكل خاص.

نشرت من قبل - الأحد ، 24 يناير 2016