حمية البحر الأبيض المتوسط قد تكون أفضل لقلبك من الأدوية

سمعتم كثيرا عن حمية البحر الأبيض المتوسط Mediterranean وفوائدها على جسم الإنسان، ولكن ما علاقتها بالقلب وصحته؟

حمية البحر الأبيض المتوسط قد تكون أفضل لقلبك من الأدوية

توصلت دراسة جديدة إلى أن اتباع حمية البحر الأبيض المتوسط قد تكون أفضل من تناول الستاتينات في خفض خطر الوفاة المبكرة لمرضى القلب.

حيث أشار الباحثون القائمون على الدراسة بأن اتباع حمية غذائية مثل البحر الأبيض المتوسط الغنية بالفواكه والخضراوات والأسماك والمكسرات والحبوب الكاملة وزيت الزيتون قد يكون مفيداً ويترك أثراً أكبر من تناول الدواء فقط للشفاء من أمراض القلب.

وخلال التجربة التي قام بها الباحثون وجدوا أن الأشخاص الذين اتبعوا حمية البحر الأبيض المتوسط انخفض لديهم خطر الوفاة المبكرة بحوالي 37%، في حين كانت قد كشفت دراسة سابقة أن تناول دواء الستاتينات فقط يقلل من خطر الوفاة المبكرة بنسبة تصل إلى 18 تقريباً.

وأفاد الباحثون أن بإمكان مرضى القلب الاستفادة من الأدوية ومن اتباع حمية البحر الأبيض المتوسط لحماية صحتهم والتقليل من خطر وفاتهم المبكرة.

وبين الباحثون في دراستهم التي عرضت في أكبر مؤتمر لصحة القلب في روما أن اتباع هذه الحمية ساعد بطريقة أكبر في خفض خطر الوفاة المبكرة، مقارنة بأي مرض اخر، فحمية البحر الأبيض المتوسط تساعد أيضاً في الحماية من الإصابة بمرض السكري والسرطان.

ولاحظ الباحثون أن تناول الخضراوات كان لها الأثر الأكبر في خفض خطر الوفاة المبكرة، يلحقها زيت السمك ومن ثم الفواكه والدهون الغير مشبعة الموجودة في زيت الزيتون.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور جيوفاني دي جيتانو Professor Giovanni de Gaetano: "تعرف حمية البحر الأبيض المتوسط بأنها صحية جداً، وكشفت دراسات عديدة ان اتباع هذه الحمية الغذائية يحمي من الإصابة بالعديد من الامراض المختلفة كما يقلل من خطر الوفاة المبكرة بسبب هذه الأمراض".

وأضاف البروفيسور دي جيتانو معقباً: "أن اتباع هذه الحمية لا يحمي من الإصابة بالأمراض فقط، بل يحمي أولئك المرضى المصابين بالأمراض من الوفاة المبكرة بسبب إصابتهم! وهذا أمر يدعو إلى تسليط الضوء على أهمية هذه الحمية من أجل نشرها والترويج لها بشكل أكبر".

هناك بعض المرضى يستلزم عليهم تناول الستاتينات، ولكن اتباعهم لحمية البحر الأبيض المتوسط من شانه أن يساعدهم أيضاً في تقليل جرعة الدواء المتناولة، وبالتالي التقليل من الاثار الجانبية المترتبة على تناول الدواء مثل ألم العضلات.

 

كيف جرت الدراسة؟

استهدف الباحثون في التجربة 1,200 مشتركاً إيطالياً مصابين بأمراض القلب لسبع سنوات تقريباً، وطلب منهم تسجيل الأغذية المتناولة من قبلهم.

ووجد الباحثون النتائج التالية بعد سبع سنوات من التجربة:

  • توفي 208 شخصاً
  • انخفض خطر الوفاة المبكرة بسبب أمراض القلب بجوالي 21% عند اتباع بعض النصائح التغذوية من حمية البحر الأبيض المتوسط
  • انخفض خطر الوفاة المبكرة عند اتباع حمية البحر الأبيض المتوسط في مناحي الحياة بحوالي 37%.
  • انخفض خطر الوفاة المبكرة لدى المشتركين 18% تقريباً بسبب تناولهم لادوية الستاتينات.

ويأمل الباحثون الان في الكشف عن السبب الكامن وراء هذه العلاقة ما بين اتباع حمية البحر الأبيض المتوسط وانخفاض خطر الوفاة بسبب أمراض القلب، وأشاروا إلى أن السبب قد يعود لتأثيرها المضاد للإلتهابات.

 

ما هي حمية البحر الأبيض المتوسط؟

هي عبارة عن حمية ونظام غذائي يعتمد بشكل أساسي على المأكولات البحرية والدواجن وزيت الزيتون والخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة، ومن خلالها يتمكن الشخص من:

  • زيادة كمية اللحوم البيضاء والأسماك المتناولة والتقليل من اللحوم الحمراء
  • التركيز على تناول الحبوب الكاملة والبذور والبقوليات وحتى مصادر الألياف
  • تناول كمية من الكبروهيدرات بأنواعها
  • تناول كميات أكبر من الخضراوات والفواكه
  • تناول الزيوت المفيدة والغير مشبعة والتقليل من نسبة الدهون المهدرجة والمشبعة.

ان اتباع هذه الحمية يترك العديد من الاثار الإيجابية على صحة الإنسان، مثل:

  • خفض خطر الإصابة بمرض السكري
  • التقليل من خطر الإصابة بأمراض الدم
  • خفض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم
  • المساهمة في التقليل من خطر الإصابة بالسرطانات المختلفة
  • تساعد هذه الحمية في خفض خطر الإصابة بالكوليسترول المرتفع
  • تساهم في تعزيز كفاءة عمل الجهاز المناعي.

 

نشرت من قبل - الاثنين ، 29 أغسطس 2016