"هذه الحمية ساعدتني في التخلص من سرطان الدماغ"

تمكن البريطاني بولتون من التخلص من سرطان الدماغ بمساعدة هذه الحمية التي دمجها مع علاجه الرئيسي، فما هذه الحمية؟

"هذه الحمية ساعدتني في التخلص من سرطان الدماغ"

استطاع البريطاني دايف بولتون Dave Bolton البالغ من العمر خمسة وثلاثين عاماً النجاة من الوفاة المحققة بسبب الإصابة بسرطان في الدماغ.

حيث أخبره الأطباء بعد الكشف عن إصابته في شهر تموز الماضي بان أمامه سنة واحدة فقط للعيش قبل أن يقضي عليه السرطان، ولكنه الان حياً يرزق، وأشار بولتون أن السبب من وراء ذلك يعود إلى اتباعه حمية غذائية لا تحتوي على الكربوهيدرات وتشمل 2,200 سعر حراري يومي من الدهون!

شخصت إصابة بولتون بالورم الارومي الدبقي متعدد الاشكال Glioblastoma Multiforme والمعروف بالمرحلة النهائية نظراً لأن معدل البقاء الخاص به منخفض جداً، ولكن في شهر حزيران من هذا العام أخبره الأطباء بأن الورم تقلص جداً وأن معدل البقاء أصبح أكبر لديه.

بدوره أوضح بولتون أن قيامه بتغيير النظام الغذائي الخاص به هو ما ساعده في العلاج والشفاء من المرض، إذ قام بعزل الكربوهيدرات نهائيا من نظامه الغذائي بالإضافة إلى السكريات والفواكه والخضراوات وركز على تناول اللحوم ومنتجات الألبان والدهون.

حمية غريبة بفوائد عديدة

قام بولتون باتباع هذه الحمية والتي تدعى ketogenic diet وهي عبارة عن حمية منخفضة جدا في الكربوهيدرات وغنية بالدهون، يدخل الجسم تبعها في حالة تدعى فرط كيتون الجسم (Ketosis، يكون خلالها الجسم قادر على حرق الدهون وتحويلها إلى طاقة بفعالية كبيرة، وتساعد هذه الحمية في التقليل من مستوى السكر في الدم إلى جانب العديد من الفوائد الصحية المختلفة.

وكانت قد أشارت دراسات سابقة إلى أن هذه الحمية تنعكس ايجاباً على صحة الإنسان، وتحارب الأمراض التالية:

  • تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والكوليسترول المرتفع وضغط الدم
  • يتم استخدام هذه الحمية من قبل بعض مرضى السرطان لمساعدتهم في علاجه وتبطيء نمو الورم.
  • هذه الحمية تساهم في خفض خطر الإصابة بالزهايمر إلى جانب إبطاء عملية تطور المرض.
  • تساعد الحمية في التقليل من نوبات الصرع لدى المرض.
  • من الممكن أن تعمل على علاج بعض أعراض الإصابة بمرض باركنسون.
  • تقلل من كمية حب الشباب وتساعد في علاجه.

 

الحمية في وجه السرطان

يعتقد بولتون أن الحمية هي التي ساعدته حقاً في التغلب على السرطان، إلى أن العديد من الأطباء يشككون بالأمر، مشيرين إلى عدم وجود إي دليل علمي يدعم هذه النظرية، ولكن لا ضرر من دمج هذا العلاج البديل مع العلاجات الأخرى المتوفرة للسرطان.

وعقب بولتون قائلاً إلى صحفية الديلي ميل البريطانية: "بعد تشخيص إصابتي بالمرض اجتاح رأسي العديد من الأفكار، فهل سأكون قادرا على المشي مع ابنتي مجدداً إلى الحديقة؟ أو هل سأتمكن من التواجد في حفل زفافها مستقبلاً؟"، وأضاف: "لكني تمتعت بالقوة وأخذت قراراً بتغير النمط الغذائي الخاص بي مع دمجه بالعلاج الذي سأتلقاه، وحقاً ساعدني ذلك كثيراً، ليكشف الفحص الأخير الذي خضعت له زوال الورم"!

وأكد بولتون أنه يشعر بالإمتنان لهذا الورم، لأنه ساعده بالتحلي بالقوة والشجاعة اللازمة لمواجهته، وأشار أن النفسية الجيدة هي المفتاح الأساسي بذلك، وأنه سيكون قادرا على الاستمتاع بالحياة مجدداً مع عائلته!

 

نشرت من قبل - الخميس,25أغسطس2016