أطباء: خطورة فيروس كورونا على الأطفال آخذة بالارتفاع

بعد أن كان الأطفال فئة تعد منيعة ضد الفيروس، يبدو أن متحور الدلتا الجديد قد جاء ليضعنا أمام مستجدات خطيرة، ففيروس كورونا الآن قد يكون أكثر خطورة على الأطفال من أي وقت مضى.

أطباء: خطورة فيروس كورونا على الأطفال آخذة بالارتفاع

بعد أن كان المفهوم السائد هو أن فيروس كورونا المستجد لا يؤثر سلبًا على الأطفال، بدأ الأطباء مؤخرًا بالتحذير من خطورة الفيروس المتزايدة على الأطفال، لا سيما مع ظهور متحور الدلتا. 

فتبعًا لمركز السيطرة على الأمراض الأمريكي، تم إدخال 45,000 طفل للمشافي خلال السنة الماضية جراء إصابتهم بالفيروس، ولكن هذا العدد آخذ بالارتفاع، لا سيما مع الانتشار الواسع لمتحور الدلتا والذي غدا المتحور السائد في بعض دول العالم. 

إذ لوحظ مؤخرًا أن معدل عدد الأطفال الذين تم إدخالهم للمشافي الأمريكية يوميًّا جراء إصابتهم بالفيروس خلال الأسبوع الماضي كان 192 طفل، أي أن الزيادة في معدلات الإصابة بين الأطفال بلغت خلال الأسبوع الماضي في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها 45.7%.

خطورة متحور الدلتا على الأطفال

في البداية، قد تظهر أعراض طفيفة على الطفل المصاب، ولكن ومع الوقت، قد تتفاقم حالة الطفل لتنشأ لديه مشكلة صحية خطيرة هي متلازمة الفشل الالتهابي لأجهزة الجسم (multisystem inflammatory syndrome)، وهي حالة تبدأ فيها مناعة الجسم بمهاجمة الأوعية الدموية في الجسم.

تبعًا للإحصائيات، فإن الأطفال المصابين الذين قد يحتاجون للدخول للمشافي جراء إصابتهم بالفيروس ليسوا فقط الأطفال المصابين من الأصل بأمراض، فنصف الحالات التي استدعت دخول المشافي كانت لأطفال لم يكونوا مصابين بأية أمراض مسبقًا.

على الرغم من أن فرص وفاة الأطفال من الفيروس تعد ضئيلة مقارنة بالبالغين، إلا أن نسب الوفيات بين الأطفال مرتفعة نسبيًّا، وأحد العوامل التي قد تسهم في ما يحدث، هو عدم تلقي الأطفال للقاحات، لا سيما وأن اللقاحات متاحة فقط للمراهقين.

حماية الأطفال من متحور الدلتا

لحماية الأطفال، لا سيما وأن اللقاحات قد لا تصبح متاحة للأطفال دون عمر 12 عامًا قبل عدة أشهر، توصي الهيئات الرسمية حاليًّا بالالتزام ببعض الإرشادات الهامة، لا سيما مع وجود العام الدراسي الجديد على الأبواب، مثل:

  • ضرورة تلقي الآباء والأمهات والمراهقين في كل عائلة للقاحات.
  • ضرورة قيام الأطفال بين عمر 2-12 عامًا بارتداء الكمامات أثناء تواجدهم في الحضانات والمدارس.
  • ضرورة قيام البالغين الذين يحتكون بالأطفال في المدارس والحضانات بارتداء الكمامات أثناء تواجدهم في هذه المؤسسات التعليمية.
  • الحرص على الالتزام بالتباعد الاجتماعي وإجراء فحوصات كورونا بشكل دوري.
  • ضرورة قيام الآباء والأمهات دومًا بارتداء الكمامات في الأماكن العامة.

متحور الدلتا: خطير وشديد العدوى

يعد متحور الدلتا أحد أكثر سلالات كورونا شراسة، وتبعًا لمركز الوقاية من الأمراض فإن هذا المتحور شديد العدوى، فعلى سبيل المثال:

  • خلال شهرين فقط قفزت أعداد المصابين بمتحور الدلتا في الولايات المتحدة الأمريكية من 3% إلى 93%. 
  • خلال أسبوع واحد فقط، شهدت أعداد المصابين بالفيروس من الأطفال زيادة بنسبة تقارب 84%.
نشرت من قبل رهام دعباس - الثلاثاء 10 آب 2021