دراسة: دخان البخور يضر بصحة الانسان

تمتاز بعض البيوت برائحتها العطرة بسبب البخور الذي يستخدمه قاطنوه بكثرة لحبهم له، ولكن هل من الممكن أن يكون له أي آثار سلبية على صحة الإنسان؟

دراسة: دخان البخور يضر بصحة الانسان

كشفت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Environmental Chemistry Letters أن دخان البخور يحتوي على الكثير من المواد الكيميائية، علماً أن بعضهاً قد يشكل أذى على صحة الإنسان. 

حيث قام الباحثون بدراسة بقايا التبغ ودخان البخور على الحيوانات والخلايا البكتيرية مخبرياً، وذلك من أجل التأكد ما اذا كانوا يسببون طفرات في الشيفرة الوراثية DNA وهل يؤدي هذا الدخان إلى تسميم الخلايا.

ووجدوا أن بعض دخان البخور كان أثره على الخلايا أكبر من أثر دخان التبغ، وبالرغم من هذه النتيجة أوضح الباحثون أنهم قاموا باختبار أربعة عيدان من البخور وسيجارة واحدة، لذا يجب ان يكون هناك حذر في التعامل مع نتائج هذه الدراسة. كما ان أثر دخان البخور على الرئتين سيكون حتماً مختلفاً عن اثر التبغ، فهو لا يدخل مباشرة إلى الرئتين مثل السجائر.

وقد تعد هذه الدراسة تذكيراً، بان حرق أي شيء، سواء كان بخار، سجائر أو حتى فحم، سينتج دخاناً من شأنه ان يثير الرئتين ويؤذيهما.

من قام بهذه الدراسة؟

قام بالدراسة باحثون من South China University of Technology بالإضافة إلى China Tobacco Guangdong Industrial Company، علماً أن الباحث الرئيسي في الدراسة يعمل في شركة السجائر، مما أقلق هيئة الخدمات الصحية القومية البريطانية NHS، وأثار تحفظاتها حول نزاهة الدراسة.

ماذا تضمنت الدراسة؟

استخدم الباحثون في دراستهم أربعة عيدان من البخار وسيجارة واحدة، وقاموا بتحليل المواد الكيميائية ودراسة أثرها على الخلايا البكتيرية.

كانت التجربة الأولى على خلايا السالمونيلا salmonella لدراسة ما اذا كان تعرضها لهذا الدخان سيسبب بطفرات في الشيفرة الوراثية، علماً أن هذه الطفرات من شأنها أن تؤدي للإصابة بالسرطان. أما التجربة الثانية فتمت على خلايا أخذت من مبايض الفئران للتأكد من أن هذه الخلايا لم تتسمم. 

ما هي النتائج الأساسية؟

وجد الباحثون بعد تجرباتهم على الخلايا البكتيرية والتي أخذت من الفئران ما يلي:

  • الدخان الناتج عن احتراق البخور كون مزيجا من الجسيمات الدقيقة والمتناهية الصغر، والمعروفة بأثارها السلبية على صحة الرئتين.
  • وجد الباحثون 64 مركبا مختلفا من ضمنهم مركبات كيميائية معظمها مهيجاً irritants إلى جانب عدداً من المركبات السامة.
  • سبب دخان البخور والسيجارة مستويات مختلفة من الطفرات في خلايا السالمونيلا والخلايا المأخوذة من مبايض الفئران.
  • كان دخان البخور مسمما لكن بتركيز أقل من دخان السيجارة، غلى انه كان أكثر سمية للخلايا التي أخذتت من الفئران.

وعلق الباحثون بأنه من الصعب الاستنتاج بأن دخان السجائر أقل سمية من دخان البخور، وذلك يعود أولاً إلى صغر العينة المدروسة، وثانياً بسبب التباين الكبير باستخدام البخور والسجائر.

NHS تعلق…

أوضحت  هيئة الخدمات الصحية القومية البريطانية NHS أن بعض نتائج الدراسة ليست مفاجئة مثل ضرر دخان البخور على صحة الرئتين، حيث أن معظم الدخان الناتج عن النشاطات المختلفة داخل المنزل مثل الطهي لها هذا الأثر أيضاً.

وبالتالي يجب الحذر أثناء التعامل مع نتائج هذه الدراسة، فاعواد البخور المستخدمة والسجائر كان عددها قليلاً جداً، واضافت الهيئة أن فحص أثر الدخان الناتج عنهما درس أثرهما على خلايا مأخوذة من الفئران، بالتالس أثرها قد يكون مختلفاً على الانسان.

نشرت من قبل - الخميس ، 27 أغسطس 2015