دراسة: العلاقة بين عدم تناول وجبة الإفطار والاصابة بالسكري من نوع 2

وجدت دراسة بريطانية أن من لا يتناول وجبة الإفطار بانتظام في الطفولة، قد تظهر لديه العلامات المبكرة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

دراسة: العلاقة بين عدم تناول وجبة الإفطار والاصابة بالسكري من نوع 2

وجدت دراسة بريطانية أن من لا يتناول وجبة الإفطار بانتظام في الطفولة، قد تظهر لديه العلامات المبكرة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

حيث وجدت الدراسة أن الأطفال الذين لا يتناولون وجبة إفطارهم بالعادة، ترتفع لديهم القدرة في مقاومة الانسولين بنسبة تصل إلى 26%، وهذا الارتفاع يزيد من احتمالية إصابتهم بمرض السكري من النوع الثاني!

واستهدفت الدراسة أكثر من 4،000 طفلا أعمارهم تتراوح ما بين 9-10 من بريطانيا، وسأل الباحثون الاطفال حول ما اذا كان يتناولون وجبة الإفطار عادة، وقام الباحثون بفحص عينات من الدم لهم خلال الصوم (أي بدون تناولهم وجبة الإفطار)، بما في ذلك مستوى السكر في الدم ومستوى الأنسولين.

وبينت النتائج أن تناول وجبة الإفطار قد تقلل من خطر ارتفاع مقاومة الأنسولين، وأوضح الباحثون أنه بالرغم من العلاقة بين تناول الإفطار وخفض خطر ارتفاع مقاومة الأنسولين، إلا أنه من غير الواضح السبب الرئيسي وراء ارتفاع خطر الإصابة بمرض السكري وعدم تناول الإفطار. لكن بالرغم من ذلك، يجب تشجيع الأطفال على تناول وجبة الإفطار الغنية بالألياف لما لها من تأثيرات أيجابية على صحتهم.

وقام باحثون من جامعات مختلفة من بريطانيا بإجراء الدراسة، التي نشرت في المجلة الطبية PLOS Medicine.

وهدفت الدراسة إلى اكتشاف العلاقة التي تربط بين تناول وجبة الإفطار وظهور أعراض مرض السكري من النوع الثاني، وبالتحديد مقاومة الأنسولين وارتفاع مستوى السكر في الدم. ويرتفع مستوى الأنسولين لدى الإنسان الصائم عندما يصبح الجسم مقاوما للأنسولين، مما يشكل خطرا للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. لكن لم تستطع الدراسة التأكيد أن عدم تناول وجبة الإفطار يرفع خطر الإصابة لدى الأطفال بمرض السكري من النوع الثاني، إلا أن هناك علاقة بينهما!

كيف تم جمع المعلومات؟

جمعت الدراسة معلومات من 4،116 طفلا من بريطانيا، ما بين عامي 2004-2007، وتراوحت أعمار الأطفال ما بين الـ 9-10 من العمر. وقام الباحثون باستخدام طريقة الاستبيانات (questionnaires)، وقياس الدهون في الجسم، أخذ عينة دم خلال الصوم (أي بعد 8-10 ساعات منذ أخر وجبة).

وقام الباحثون بتحليل المعلومات وربطها بين تناول وجبة الإفطار ومقاومة الأنسولين، وارتفاع نسبة السكر في الدم. وأخذ الباحثون بعين الاعتبار عمر الطفل، وجنسه وعرقه.

نتائج الدراسة

وجدت الدراسة من خلال الاستبيان الذي قمات به أن:

  •  74% من الأطفال تناولوا وجبة الإفطار بشكل يومي.
  •  11% تناولوا وجبة الإفطار كل يوم تقريبا.
  •  9% تناولوا وجبة الإفطار في معظم الأيام.
  •  6% لم يتناولوا وجبة الإفطار بشكل منتظم.

كما كشفت الداسة أن:

  •  26% من الأطفال الذين لا يتناولون وجبة الإفطار بشكل منتظم لديهم مستويات أعلى من الانسولين.higher fasting insulin levels
  •  26.7% من هؤلاء الأطفال لديهم مقاومة أعلى للانسولين.
  •  1.2% ممن لا يتناولون وجبة الإفطار لديهم مستوى أعلى للهيموغلوبين الجلوكوزيلاتي- HbA1c  وو1% أعلى في نسبة الجلوكوز في الدم.

كما وجدت الدراسة أن من تناول وجبة الإفظار الغنية بالألياف من الأطفال، كانت لديهم نسبة مقاومة الانسولين في الدم منخفضة، مقارنة مع من تناول وجبة الإفطار التي احتوت على البسكويت والخبز المحمص.

وأوصى الباحثون بضرورة القيام بدراسات وأبحاث مستقبلية للتحقق من الرابط والتأكد منه بشكل جذري، كما يجب تتبع هؤلاء الأطفال لمعرفة من يصاب منهم بمرض السكري لاحقا.

نشرت من قبل - الخميس,4سبتمبر2014