دراسة: القطط قد تصيبكم بالعمى!

تحبون الحيوانات الأليفة وبالأخص القطط والكلاب؟ هل تملكون قطة أو كلب في داخل منزلكم؟ إذاً من المؤكد أن هذه المعلومات ستهمكم.

دراسة: القطط قد تصيبكم بالعمى!

وجدت دراسة جديدة قام بها باحثون من جامعة كاليفورنيا الأمريكية أن إمتلاك قطة من شأنه أن يرفع من خطر إصابة أصحابها بإحدى امراض العينين الجلوكوما- glaucoma الذي يسبب العمى في بعض الأحيان، في حين أن امتلاك كلباً لا يسبب الإصابة بهذا المرض. 

وأوضح الباحثون في دراستهم التي نشرت في المجلة العلمية American Journal of Ophthalmology أن نسبة الغلوبولين المناعي اي (ImmunoglobulinE - IgE) كانت مرتفعة بشكل ملحوظ لدى الأشخاص المصابين بالجلوكوما، وهي عبارة عن اجسام مضادة تنتج من قبل الجسم كردة فعل ضد الحساسية، وبالأخص لمن يعاني من الإصابة بمرض الربو، وهنا كان المقصود بالحساسية اتجاه القطط والصراصير.

ولذا يتوقع الباحثين أن الجهاز المناعي يلعب دوراً كبيراً وملفتاً في الإصابة بمرض الجلوكوما، والذي يعتبر بدوره المسبب الثاني للإصابة بالعمى حول العالم. فالجلوكوما أو الزرق، عبارة عن مجموعة من الأمراض التي تصيب العصب البصري الواقع في الجزء الخلفي من العين، وهو المسؤول عن نقل المعلومات من العين إلى الدماغ.

كيف اكتشف الباحثون ذلك؟

استهدف الباحثون في دراستهم حوالي 1,678 شخصاً في الخمسن والستين من عمرهم. وتم اخضاعهم إلى فحص الحساسية الخاص بعث الغبار، والقطط والكلاب والصراصير وحتى القوارض، وذلك بعض تعريضهم لهذه الأمور.

ووجد الباحثون النتائج التالية:

  • 5.1% من المشتركين مصابين بمرض الجلوكوما.
  • 14.3% من المصابين بالجلوكوما كان مستوى IgE لديهم اتجاه القطط مرتفعاً، و19% اتجاه الصراصير.
  • 10% من غير المصابين بالجلوكوما كان مستوى IgE لديهم مرتفع اتجاه القطط والصراصير.
  • 6% من المصابين بالجلوكوما كان مستوى IgE لديهم مرتفع اتجاه الكلاب، و9.2% من غير المصابين بالجلوكوما.

وأشار الباحثون إلى أن مستوى IgE في فحوصات الحساسية لدى المشتركين لم تكن مرتبطة بالإصابة بالجلوكوما، معتقدين ان الحساسية اتجاه القطط والصراصير هي المرتبطة بتطوير مرض الجلوكوما، من خلال تحفيزها لأجسام مضادة تستهدف العصب البصري. إلا أن الحساسية اتجاه الكلاب لا تعمل بنفس الطريقة، وقد يعود السبب بذلك إلى الكلاب تقضي معظم وقتها في الخارج.

نشرت من قبل - الثلاثاء,19مايو2015