دراسة: القيلولة تحسن من الذاكرة والتعلم لدى الطفل!

هل تساعد القيلولة بتحسين ذاكرة الطفل وقدرته على التعلم حقا؟ هذا ما وجدته الدراسة التالية.

دراسة: القيلولة تحسن من الذاكرة والتعلم لدى الطفل!

كشفت دراسة ألمانية جديدة، نشرت في المجلة الطبية Proceedings of the National Academy of Sciences USA (PNAS)،  أن القيلولة تساعد الأطفال على تحسين الذاكرة وقدرات التعليم لديهم. حيث كان الباحثون مهتمين بأثر القيلولة على قدرة الأطفال على تذكر الأحداث والأنشطة الجديدة.

مجريات الدراسة

 استهدفت الدراسة 216 طفلا، كانت أعمارهم إما ستة أشهر أو سنة. حيث قام العلماء بالإمساك بدمية، ومن ثم تحريكها بطريقة الهز، وإعادتها إلى مكانها، وكان الأطفال يراقبون ما يقوم به الباحثون. من ثم قسم الأطفال إلى مجموعتين، قامت المجموعة الأولى بأخذ قيلولة قصيرة، بينما لم تأخذ المجموعة الثانية أي قيلولة، وذلك من أجل فحص ما اذا كان الأطفال قادرين على تذكر ما حصل مع الدمية بعد القيلولة أم لا. علما أنه تم تكرار ما قام به الباحثون ثلاث مرات للأطفال الذين يبلغون العام من عمرهم، وست مرات للذين تبلغ أعمارهم الستة أشهر.

وتم اختبار الأطفال بعد القيلولة، من خلال تسجيل قدرتهم على القيام بالإمساك بالدمية وتحريكها من ثم إعادتها إلى مكانها، خلال 90 ثانية من رؤيتهم لها. وتم تسجيل نقطة واحدة لكل حركة قام بها الأطفال، ليكون بذلك المجموع الكلي ثلاث نقاط. وكانت فترة القيلولة عبارة عن 30 دقيقة.

ولاحظ الباحثون القائمون على الدراسة، من الجامعة الألمانية Ruhr University Bochum و University of Sheffield ، أن المجموعة الأولى التي أخذت القيلولة، كانوا أكثر قدرة على تقليد ما قام به الباحثون مع الدمية، وذلك بعد مرور أربع ساعات على الحدث. وكانت النتيجة مماثلة بعد 24 ساعة من الحدث.

بالتالي، تشير هذه التجربة، إلى أن أخذ قيلولة قصيرة، بعد القيام بنشاط جديد، تساعد في تعزيز هذا الحدث بالذاكرة. حيث وجد العلماء، أن النوم يساعد في تقوية الذاكرة الحديثة وتخزينها في منطقة الحصين- hippocampus في الدماغ، وهي المنطقة المرتبطة في الاحتفاظ في الذاكرة طويلة الأمد.

الأطفال الرضع: ما هي القيلولة المناسبة لهم؟

قد يتسأل البعض عن مدة القيلولة الأفضل لطفله وفق فئته العمرية، لذلك إليكم التالي:

  • ان المولد الجديد ينام من ساعتين إلى أربع ساعات في كل مرة، ليلا ونهارا، بالتالي في هذه المرحلة هو ليس بحاجة إلى أي نوع من القيلولة.
  • الأطفال من 6-8 أسابيع، قد يحتاجون من قيلولتين إلى أربعة، وأحيانا أكثر.
  • الأطفال الذين يبلغون الستة أشهر من عمرهم، بحاجة إلى قيلولتين إلى ثلاثة.
  •  الأطفال من 9-12 شهر بحاجة إلى قيلولتين.

(اعرف عن اضطرابات النوم عند الأطفال)

ومن أجل تسهيل عملية القيلولة الخاصة بأطفالكم:

  • يجب تحضير غرفة النوم من حيث الإضاءة ودرجة الحرارة.
  • يفضل وضع الطفل في السرير وهو يشعر بالنعاس، ويجدر الإشارة هنا أنه كلما كانت فترة الانتظار لوضع الطفل في السرير وهو نعس أطول، كانت عملية الخلود إلى النوم أصعب.
  • من المفضل تجنب حمل وهز الطفل حتى يخلد إلى النوم.
  • يجب وضع الطفل على ظهره أثناء النوم.
  • يفضل الانتظام في مواعيد القيلولة الخاصة بالطفل ومدتها.
نشرت من قبل - الأربعاء,14يناير2015