دراسة: تغريدات الغضب تعد مؤشرا للإصابة بأمراض القلب!

من كان ليتوقع أن التغريدات الغاضبة هي مؤشر للإصابة بأمراض القلب؟ اليكم المقال التالي.

دراسة: تغريدات الغضب تعد مؤشرا للإصابة بأمراض القلب!

نرى يوميا عددا هائلا من التغريدات على وسيلة التواصل الاجتماعية تويتر، والتي تقدر بـ 500 مليون تغريدة يوميا، أي يقارب الـ 6,000 تغريدة بالثانية الواحدة! وتتنوع هذه التغريدات لتعكس الحالة النفسية للشخص، فيكون من ضمنها تغريدات تحمل مضمونات فرح وسعادة، ومنها ما تعبر عن المشاعر السلبية والغضب، وهذا ما حذرت منه الدراسة الجديدة، التي ربطت التغريدات الغاضبة برفع خطر الإصابة بأمراض القلب!

حيث وجدت دراسة جديدة، نشرت في المجلة Psychological Science، أن التغريدات الغاضبة من شأنها أن ترفع خطر الإصابة بأمراض القلب، واهتم الباحثون بدراسة المشاعر السلبية وارتباطها بأمراض القلب، وبالأخص التوتر وانعكاسه على التغريدات الغاضبة. وعلق الباحثون بأن تويتر بإمكانه أن يجمع ويحصل على معلومات أكثر بمخاطر الإصابة بأمراض القلب من العوامل التقليدية الأخرى مجتمعة، كما يستطيع تشخيص الجو النفسي لمجتمع معين! 

تغريدات وتحليلات

قام الباحثون القائمون على الدراسة من جامعة University of Pennsylvania، بالنظر والتحليل في حوالي 148 مليون تغريدة في أنحاء متفرقة من الولايات المتحدة الأمريكية، ما بين عامي 2009 و 2010، من 1300 مقاطعة أمريكية، وربطهم بمعلومات حول الوفاة بسبب أمراض القلب، بالإضافة إلى الأخذ بعين الاعتبار عوامل خطر أخرى مثل العمر والعرق. 

ومن أجل تحليل هذه المعلومات وربطها في الاصابة بأمراض القلب، وضع الباحثون نموذجا حسابيا (Mathematical Model) يساعدهم في التنبؤ بالوفيات الناجمة عن الإصابة بأمراض القلب، وذلك من خلال تحليل لغة التغريدات.

ولاحظ الباحثون، أن المجتمعات التي امتازت التغريدات الخاصة بها بالغضب، كانت أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب، وحتى ان تم أخذ العوامل المختلفة مثل الدخل والمستوى الأكاديمي في الحسبان.
 
في حين أن التغريدات التي تعكس الفرح وكانت أقل غضبا، كان أصحابها أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب! بالتالي، أكد الباحثون، أن تويتر يعتبر نافذة للمجتمعات، والذي قد يساعد بدوره علم الأوبئة- epidemiology!

وأوضح العلماء أن المشاعر السلبية تؤدي إلى سلوكيات اجتماعية وسلوكية مختلفة، حيث يصبح الشخص أقل قدرة على تناول الطعام وينعزل عن الاخرين، مما يؤدي بدوره إلى رفع خطر الإصابة بأمراض القلب، حيث عقبت الباحثة المشاركة، الدكتورة مارغريت كيرن Margaret Kern: "لطالما عرف أن الحالة النفسية تؤثر على أمراض القلب".

وأضاف الباحثون أنه لا يمكن التنبؤ بعدد النوبات القلبية في الدولة خلال إطار زمني محدد، إلا أن اللغة المستخدمة قد يتم استخدامها كمؤشر على انتشار بعض الأمراض في المجتمعات والمناطق المختلفة. 

نشرت من قبل - الاثنين ، 26 يناير 2015