دراسة تكشف الوضعية الأفضل لنوم الحامل

ما هي الوضعية الأمثل لنوم الحامل؟ هل يتأثر ذلك بفترة الحمل؟ هل بالإمكان النوم على الظهر؟ إليك ما كشفته الدراسة التالية.

دراسة تكشف الوضعية الأفضل لنوم الحامل

كشفت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية (The Journal of Physiology) أنه يجب على الحوامل تجنب النوم على ظهرهن وبالأخص خلال الثلث الأخير من الحمل.

وأشار الباحثون القائمون على الدراسة أن ينصح الحوامل بالنوم على جنبهن، وذلك لأن وضعية النوم من شأنها أن تؤثر على معدل نبضات الجنين.

وأفاد الباحثون أن نبضات الجنين تقل عندما تقوم الحامل بالنوم على ظهرها، وقد يعود ذلك إلى زيادة الضغط على الأوعية الدموية التي تزود الجنين بالدم، مما يقلل من وصول الأكسجين له.

وتوصل الباحثون إلى هذه النتائج عن طريق استهداف 29 إمراة حاملاً في الأسبوع الـ 34- 38.

وبعد تحليل المعطيات التي جمعها الباحثون، من طريقة نوم الحامل ومعدل نبضات الجنين، وجدوا ما يلي:

  • وضعية نوم الأم أثرت على معدل نبضات الجنين
  • نوم الحامل على ظهرها يؤدي إلى قلة نشاط الجنين
  • في حال تغيير الوضعية خلال النوم من الجانب إلى الظهر، يقل نشاط الجنين بشكل ملحوظ.

وأوضح الباحثون أنه في بعض الحالات قد لا يتمكن الجنين من تحمل نوم أمه على ظهرها، وبالأخص إن كان يعاني من مشاكل أخرى تخص تطوره في داخل الرحم.

وأكد الباحثون أنه بناءً على المعطيات والنتائج التي توصلوا لها، فأنه ينصح الحوامل وبشدة على النوم على جانبهم وبالأخص في الثلث الأخير من الحمل.

نشرت من قبل - الجمعة ، 13 أكتوبر 2017