دراسة جديدة تحذر من شرب الماء بكثرة

عادة ما ينصحنا الطبيب بشرب الكثير من الماء للحفاظ على الصحة الجيدة، ولكن هل هنالك عواقب خطيرة جراء هذه النصيحة؟

دراسة جديدة تحذر من شرب الماء بكثرة

من المعروف أن شرب الماء يعد أمراً جيداً ويعود على الصحة بالعديد من الفوائد ولكن حث الناس على شرب الكثير من الماء في حالات مرضية معينة قد يكون خطيراً جدا.

قام الخبراء من مستشفى كينجز كوليدج في لندن بمراجعة حالة خاصة كانت قد وصلت الى المستشفى بحالة حرجة جدا بسبب شرب الكثير من الماء. حيث كانت المرأة تعاني من إلتهابات المسالك البولية.

وكانت المرأة قد صرحت بإنها قامت باتباع توصية الطبيب لها بشرب نصف لتر من الماء كل نصف ساعة وقد اعتقدت بأن الهدف من ذلك هو تفريغ المثانة من البول قدر المستطاع.

هذا وقد دخلت المرأة إلى المستشفى بحالة خطرة وقد وجد الأطباء لديها هبوطاً حادا في مستوى الأملاح بالدم، حيث يمكن لهذا أن يحدث في حالة شرب الكثير من الماء خلال وقت قصير جدا وتشمل الأعراض كلا من الصداع، الغثيان والقيء وفي بعض الحالات يمكن أن تتطور تلك الأعراض إلى أخطر من ذلك مثل تضخم الدماغ، نوبات صرع، الغيبوبة وحتى الموت. وكان قد وصل معدل الوفيات جراء إنخفاض مستوى الأملاح بالدم الى 30%.

وكان البحث الذي نشر في المجلة الطبية بي أم جي (BMJ) قد أوضح بأنه لا توجد توصيات واضحة بشأن الكمية التي يمكن أن تشكل خطورة صحية.

في حين أن الدكتور عمران رافي (Imran Rafi) من الكلية الملكية للاطباء قد صرح بأن شرب كمية كافية من الماء مهم جداً للحفاظ على الصحة الجسدية والعقلية ولكن المشكلة لدى المرضى الذين يحتاجون الى شرب كميات أكبر خلال مرضهم.

هذا من شأنه أن يشجع المرضى الذين يعانون من الجفاف أو خلال الطقس الحار أو خلال ممارسة الرياضة على شرب السوائل بكثرة من أجل المحافظة على الصحة حيث أن أفضل مؤشر على الحاجة لشرب المزيد هو عملية التبول.

يشير التقرير إلى ان شرب المياه بكثرة يمكن أن يكون له عواقب غير صحية بالنسبة للمرضى وهذا ما يجب على العاملين في مجال الصحة الحذر والإنتباه له.

نشرت من خالد صالح - الأحد,4ديسمبر2016