دراسة جديدة تكشف عن الطريقة الامثل لقياس درجة الحرارة

هل تساءلتم يوما عن الطريقة الأنسب والأمثل لقياس درجة الحرارة؟ قد تعتقدون أنكم تقومون بقياس درجة حرارتكم بالطريقة الصحيحة، ولكن إليكم الطريقة الأمثل!

دراسة جديدة تكشف عن الطريقة الامثل لقياس درجة الحرارة

بينت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Annals of Internal Medicine أن طرق قياس درجة الحرارة التي نتبعها لتحديد درجة حرارة جسدنا ليست دقيقة.

وأشارت الباحثة الرئيسية في الدراسة الدكتور دانيل نيفين Dr. Daniel Niven أنهم قاموا بمراجعة دقة نتائج أنواع مختلفة من ميزان الحرارة باستهداف 75 دراسة مختلفة بحثت هذا الموضوع.

وقام الباحثون بدراسة أثر أخذ مقياس درجة حرارة الجسم عن طريق استخدامهم لميزان حرارة في المناطق التالية:

  • الجبهة 
  • الأذن 
  • الإبط 
  • الفم

 وتم مقارنة هذه النتائج مع درجة الحرارة التي تم أخذها من منطقة الشرج، ووجدوا أن هذه الطريقة الأمثل للحصول على نتيجة دقيقة، حيث أن النتائج التانية اختلفت بمقدار 1.5 درجة تقريباً. وأكدت على ذلك الدكتورة نيفين قائلة: "قد تكون قياسات درجات الحرارة المحيطية في الجسم أعلى بقدر 1-2 درجة مئوية أو أقل من درجة حرارة الجسم الفعلية".

واكدت الدراسة أن الاطباء يعتمدون في تحكيمهم على قياس درجة حرارة الجسم عن طريق فتحة الشرج للحصول على نتائج دقيقة، وأن الحالات التي يصاب فيها الشخص بعدوى من الضروري استخدام هذه الطريقة في قياس درجة حرارة الجسم أيضاً.

ويأمل الباحثون أن تساعد هذه النتائج العاملين في القطاع الصحي باعتماد قياس درجة حرارة الجسم عن طريق فتحة الشرج لدقتها الشديدة، وبالأخص في غرف العناية المكثفة، باعتبار درجة حرارة الجسم أمر هام جدا لانقاذ المرضى الموجودين في هذا القسم.

أما فيما يخص قياس درجة حرارة الاطفال، فقد أوضحت الدراسة أن قياس درجة حرارة الطفل من منطقة الأذن أو الفم تعطي نتائج أدق من الجبهة أو الابط.

وتعتبر قراءة وقياس درجة حرارة الجسم بدقة من اهم الأمورة التي يبنى عليها تشخيصات وقرارات وتقييم ما إذا كان أو لم يكن العلاج مناسب وتوجيه إدارة المرضى بالشكل السليم. ففي حين صعوبة قياس درجة حرارة الجسم عن طريق فتحة الشرج سواء للبالغين او الأطفال، بالإمكان قياسها من خلال الأذن أو حتى الفم.

نشرت من قبل - الأحد ، 22 نوفمبر 2015