دراسة: حمية البحر الأبيض المتوسط تطيل العمر!

ان اتباع حمية البحر الأبيض المتوسط من شانها أن يحافظ على صحتك وسلامتك، حيث كشفت دراسة جديدة بأن هذه الحمية تطيل عمر الانسان، اليكم التفاصيل.

دراسة: حمية البحر الأبيض المتوسط تطيل العمر!

لطالما اشتهرت حمية البحر الأبيض المتوسط بفوائدها على الإنسان وصحته، لتؤكد دراسة جديدة أن اتباع هذه الحمية يطيل من عمر الإنسان!

كشفت دراسة جديدة، نشرت في المجلة الطبية البريطانية المرموقة British Medical Journal، ان حمية البحر الأبيض المتوسط - Mediterranean diet، تساعد في إبطاء عملية الشيخوخة. ويحدث ذلك من خلال تطويل القسيم الطرفي - Telomere أو ما يعرف بـ"التيلوميرات"، وهي عبارة عن  تركيبات للحمض النووي في طرف الكروموسومات- chromosomes، والمسؤولة عن الشيخوخة.

تعمل هذه التيلوميرات على المساعدة في حماية الكروموسومات وسلامتهم، وتمنعهم من الالتصاق ببعضهم البعض، الذي من شأنه أن يسبب خلطا في الشيفرة الوراثية. وتقصر هذه التيلوميرات مع تقدم الإنسان في العمر، ويقل حجمها بمقدار النصف عند الأنتقال من مرحلة الطفولة إلى سن البلوغ، ثم يتقلص حجمها مرة أخرى إلى النصف خلال ظهور الشيخوخة. ويرتبط قصر التيلوميرات بانخفاض متوسط العمر المتوقع، بالإضافة إلى زيادة معدلات الإصابة بالأمراض المزمنة المرتبطة بالعمر.

وتمتاز حمية البحر الأبيض المتوسط بـ:

  • تناول كميات عالية من الخضراوات والفواكه والمكسرات والبقوليات والحبوب الغير مكررة.
  • تناول كمية عالية من زيت الزيتون، وكميات منخفضة من الدهون المشبعة.
  • تناول السمك باعتدال.
  • كميات منخفضة من منتجات الألبان واللحوم والدواجن.

وتشتهر مكونات حمية البحر الأبيض المتوسط بانها مضادة للالتهابات والتأكسد، والتي بإمكانها أن تؤثر على طول التيلومرات بطريقة ايجابية، حسبما أوضح الباحثون.

كيف توصل العلماء لهذه النتيجة؟

قام فريق الباحثين باجراء دراسة شملت  4,676 امراة، بحالة صحية جيدة، وفي منتصف أعمارهن. وطلب الباحثون من كل إمراة أن تقوم بملء استبيان مفصل حول النمط الغذائي الخاص بها، وذلك من أجل رسم صورة أوضح حول طبيعة النمط الغذائي المتبع من قبلهن، ومن ثم تحديد مدى قربه بحمية البحر الأبيض المتوسط.

كما وتم اخضاع النساء إلى فحص دم، من أجل تحديد طول التيلومرات الخاصة بهن. وكلفن بعد ذلك بتحديد نتيجة خاصة بهن، من 0-9، وذلك وفقا لقرب برنامجهن الغذائي من حمية البحر الأبيض المتوسط، حيث الرقم تسعة يمثل تشابها كبيرا بين الحمية المتبعة من قبل المرأة وبين حمية البحر الأبيض المتوسط، والرقم 0 يعني أنها تختلف بشكل كبير.

وأخذ الباحثون بعين الاعتبار عوامل أخرى التي تلعب دوراً هاماً فيما يتعلق بالشيخوخة وطول التيلوميرات، مثل ارتفاع مؤشر كتلة الجسم والتدخين.

النتائج:

  • ووجد الباحثون بعد تحليل المعلومات وفحوصات الدم، أن:
  • النساء الأصغر سنا، كان طول التيلومرات لديهن أطول.
  • كان طول التيلومرات للنساء المدخنات أقصر من غيرهن.
  • النساء اللواتي كانت النتيجة الخاصة بهن أعلى، كان مؤشر كتلة الجسم لديهن أقل من غيرهن، وكن نشيطات أكثر، أي مارسن التمارين الرياضية بشكل أكبر.

وكانت النتيجة الرئيسية أنه كلما كان النظام الغذائي المتبع لدى السيدات المشتركات، مشابه لحمية البحر الأبيض المتوسط، ارتبط ذلك بشكل أكبر بطول التيلومرات، بالتالي في إطالة العمر.

حمية البحر الأبيض المتوسط: فوائد صحية جمة

ان الفوائد الجمة المرتبطة بحمية البحر الأبيض المتوسط، من شأنها ان تجعل حياتك صحية وبعيدة عن الأمراض، فقد كشفت دراسة سابقة عن علاقة حمية البحر الابيض المتوسط بالصحة الجيدة، حيث ان الدهون الغير مشبعة والخضراوات الغنية بالنتريت والنترات، تعمل على انتاج مجموعة من الاحماض الدهنية تؤدي الى خفض ضغط الدم.

كما ووجد أن حمية البحر الأبيض المتوسط، الغنية بزيت الزيتون والمكسرات تقلل من معدل الإصابة بالأمراض القلبية والسكتة الدماغية.

 

نشرت من قبل - الخميس,4ديسمبر2014