دراسة: فيسبوك يعرفك أكثر من أهلك وأصدقائك!

من كان ليتوقع أن الفيسبوك يعرفك أكثر من المحيطين بك! هذا ما كشفته الدراسة التالية.

دراسة: فيسبوك يعرفك أكثر من أهلك وأصدقائك!

ان التطور التكنولوجي الهائل، والذي رافقه انتشار لوسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك Facebook وتويتر Twitter، جعل الحياة افتراضية أكثر مما هي واقعية. ووجدت دراسة جديدة في هذا السياق ان تحليل الشخصية اعتمادا على وسائل التواصل الاجتماعية كان أكثر دقة من التحليلات الواقعية لها، أي بمعنى أن الفيسبوك يعرف عنك وعن شخصيتك أكثر من عائلتك وأصدقائك المقربين، بالرغم من العلاقة الطويلة والوثيقة التي تربطك بهم.

 

حيث كشفت هذه الدراسة، التي قامت بها كلا من جامعة Stanford University وجامعة University of Cambridge، أن تحليل الشخصية اعتمادا على ما يعجب به الشخص على الفيسبوك دقيق جدا، حتى أنه قد يكون أكثر دقة من التحليلات التي تقوم بها عائلة الشخص وأصدقائه! 

وعمل الباحثون، من خلال دراستهم التي نشرت في المجلة العلمية Proceedings of the National Academy of Sciences، على معرفة واختبار مدى دقة أنظمة الكمبيوترات في تحليل شخصية الشخص، من خلال تفاعلاته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعية، على حد تعبير الباحث الأساسي مايكل كوسينكي Michal Kosinski. حيث تم القيام بتحليل بعض الصفات النفسية وبناء خوارزمية (algorithm) بناءً على التفاعلات التي تحصل على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

"الإعجاب" يشير إلى شخصيتك

يشير الباحثون إلى أن البرنامج استطاع تحليل شخصيات المشتركين بدقة أكبر من زملائهم بالعمل من خلال تحليل 10 اعجابات "Likes" قاموا بها على الفيسبوك! في حين أن تحليل 70 اعجاب، رسم صورة أدق لشخصية المشتركين أكثر من أصدقائهم أو شركائهم بالسكن، بينما استطاع تحليل 150 اعجاب من تحليل شخصية المشاركين بطريقة أدق من أقاربهم وعائلتهم! إلا أن البرنامج احتاج إلى 300 اعجاب من أجل تحليل الشخصية بطريقة أدق من الزوج أو الزوجة!

عدد الإعجابات التي تحتاجتها الخوارزمية algorithm لتحليل الشخصية، مقارنة بالمعارف والاصدقاء:

عدد الإعجابات (LIKE) دقة تحليل الشخصية
10 اعجابات أكثر دقة من الزملاء بالعمل
70 اعجاب أكثر دقة من الأصدقاء والشركاء بالسكن
150 اعجاب أكثر دقة من العائلة والأقارب
300 اعجاب أكثر دقة من الزوج أو الزوجة


ويستخدم زر الإعجاب (Like) في الفيسبوك للتعبير عن علاقة ايجابية بين ما هو على الانترنت وعلى أرض الواقع، مثل الكتب والمطاعم والنشاطات المختلفة وحتى الاشخاص.

واستهدفت الدراسة حوالي 86220 متطوعا على الفيسبوك، قاموا بملء الاستمارات، والسماح للباحثين بالوصول والولوج إلى الإعجابات (Like) التي يقومون بها على الفيسبوك. كما طلب من أصدقاءهم وعائلاتهم ملء استمارة أخرى من أجل مقارنة النتائج.

وأوضح الباحثون، أن هذه الالية في تحليل الشخصية (أي الخوارزمية التي تم بنائها من قبل الباحثين)، من شأنها أن تؤثر على اتخاذ القرارات عند التوظيف، او الانتخاب أو حتى اختيار الزوج المناسب، وغيرها من الأمور الحياتية.

(اقرا أيضا.. مخاطر الحاسوب - أحموا أنفسكم منها!)

 

 

نشرت من قبل - الخميس ، 15 يناير 2015