دعوى قضائية في الولايات المتحدة ضد أطباء اجروا عمليات جراحية غير ضرورية

في تقرير نشر في نيويورك تايمز، ثلاثة أطباء قلب عملوا لعقود في بلدة صغيرة في ولاية إنديانا، وكسبوا الملايين من الدولارات نتيجة إجراء عمليات غير ضرورية على المرضى.

دعوى قضائية في الولايات المتحدة ضد أطباء اجروا عمليات جراحية غير ضرورية

قلم حوالي 300 من سكان بلدة صغيرة في الولايات المتحدة – مونستر في ولاية إنديانا - برفع دعوى قضائية ضد طبيب مختص بأمراض القلب واثنين من الأطباء في العيادات المحلية، مدعين أنهم ولسنوات عدة، قاموا هؤلاء الأطباء، بإجراء عمليات جراحية لأهالي البلدة والتي لم تكن ضرورية من أجل كسب ارباح طائلة. وقامت  صحيفة "نيو نيويورك تايمز" باعداد هذا التقرير الذي نشر في نهاية الاسبوع الماضي.

طبيب أمراض القلب المتهم بالقيام بالإجراءات الغير ضرورية، التي نفذت وفقا للادعاء خلافا للمبادئ التوجيهية لجمعية أطباء القلب الأمريكية، هو الدكتور أرويند غاندي. الذي كان يعمل في بلدة صغيرة، على بعد بضع عشرات من الكيلومترات من مدينة شيكاغو، منذ عام 1981، ومنذ سنوات عديدة حظي بسمعة طيبة ومنحه المرضى ثقتهم الكاملة.

واحدة من 293 من سكان المدينة الذين قدموا الدعوى، ديبرا ديفيدسون، قالت انها تعالج لدى الدكتور غاندي منذ أن كان عمرها 27 عاما، وعلى مدى ثلاثة عقود، بسبب عدم انتظام ضربات القلب لديها. قبل 4 سنوات، قرر الطبيب أنها مضطرة للخضوع لجراحة القلب المفتوح حيث قام خلالها بزرع 3 دعامات (Stent). لم تسأل المريضة ما إذا كان الإجراء ضروري بالفعل بسبب حالتها - لأنها أعطت الطبيب الثقة الكاملة. وبعد مرور عام، نصح الدكتور غاندي بزرع جهاز تنظيم ضربات القلب، ولكن بدلا من ذلك زرع جهاز المراقبة تحت الجلد، وبعد ذلك أوضح أن المريضة "تتحمل منظم ضربات القلب".

ذكرت الصحيفة أنه في السنوات الأخيرة ركزت السلطات الأميركية المختلفة، على عمل أطباء القلب، لأنها أثارت الشكوك حول اجراء عمليات جراحية غير ضرورية للمرضى ويتجاوزون المبادئ التوجيهية التي تحدد في أي حاله يجب إجراء عملية باضعة لمريض القلب.

ومع ذلك، أكد التقرير الى انه ليس هناك ما يشير حاليا إلى أن عدد أطباء القلب الذين يقومون بإجراءات لا لزوم لها طبيا أعلى بشكل شاذ بالمقارنة مع أطباء العظام، على سبيل المثال.

ما أثار الدهشة الكبيرة هو حقيقة أنه نسبة إلى عدد السكان، أجرى الأطباء المحليين عدد كبير من عمليات زراعة أجهزة ضبط نبضات القلب خلال السنوات 2012-2010. في الواقع، وفقا للحساب على مستوى الدولة، فهذه المدينة تقف في المراكز العشرة الأولى من حيث عدد عمليات زراعة منظم ضربات القلب.

كذلك، أجري بها عدد كبير من عمليات قسطرة القلب وجراحات الشريان التاجي (رأب الأوعية التاجية coronary angioplasty) بالمقارنة مع المدن الأخرى.

وفقا للدعوى القضائية، طبيب واحد من بين المتهمين أجرى في السنوات الخمس الماضية 24 عملية جراحية في أوردة الساقين، والتي تبين فيما بعد أن المرضى لم يحتاجوا إليها مطلقا، وانه كان من الممكن علاج هذه الحالة بالأدوية. المبادئ التوجيهية تحدد أن عملية زرع الدعامات من النوع الذي اجراه الطبيب مطلوبة فقط عندما يصل الانسداد في الوعاء الدموي الى نسبة 70% أو أكثر.

وأفاد التقرير الاستقصائي أن الطبيب والمتهم الرئيسي في هذه القضية، استخدم الاموال التي تلقاها مقابل العمليات الجراحية لشراء العقارات التجارية. بما في ذلك شراء الشقق الفاخرة في شيكاغو، شراء مطعم وشراء سيارة فاخرة ("بورش") والتي تباهى بقيادتها في شوارع المدينة. حملت لوحة ترخيص عليها عبارة Tick Doc.

عندما عبر مريض عن دهشته من الإجراء الذي قرره الطبيب، وفقا للتقرير، فانه كان معتاد على تكرار العبارة: "أنا أنقذت حياتك!".

ويذكر ان هذا الطبيب الى جانب اثنين من زملائه، الذين قدمت ضدهم الدعوى القضائية، جنوا ارباح وصلت قيمتها 5 ملايين دولار امريكي  في عام 2012 من هذه الأنشطة فقط، من مؤمني الخدمة الصحية العامة "مديكاييد". وذلك بالإضافة إلى المرضى المؤمنين من قبل شركات التأمين الخاصة والتي لم يتم الكشف عن تفاصيل عنهم.

الثلاثة هم من بين الأعلى أجرا في المجال الطبي في الولايات المتحدة، الأمر المستهجن لأنهم من الأطباء الذين يقدمون الخدمات لمجموعة سكانية صغيرة.

الدكتور سكوت كاوفمان، طبيب قلب اخر من ولاية ألينوي، الذي فحص تفاصيل الحالات الواردة في بيان الادعاء، قال أنه من أصل 15 مريض لدى الدكتور غاندي، 11 منهم لم يكونوا بحاجه للإجراءات الباضعة التي نفذها بهم.

ووفقاً للتقرير في النيو يورك تايمز صرح نظام المستشفيات في ولاية كنتاكي، انه اضطر العام الماضي تعويض عشرات المرضى بمبلغ وصل الى نحو الـ 41 مليون دولار امريكي عقب تنفيذ إجراءات غير ضرورية - بصفقة التي اجريت خارج المحكمة بشرط ألا يتم الاعتراف بالإجراءات الغير لائقة.

نشرت من ويب طب - الثلاثاء,20أكتوبر2015